نصائح لمعرفة وضعية الجنين في الشهر التاسع وحركة الجنين, في طريقك لتجربة الأمومة الرائعة، يمكن أن تثير وضعية وحركة جنينك في الشهر التاسع قلقك وفضولك. في هذا المقال، سأشارك بعض النصائح القيمة لمساعدتك على فهم وضعية جنينك وحركته خلال هذه المرحلة الحاسمة من الحمل. سنتناول أيضًا مدى طبيعة وأهمية تلك الحركة لصحة وسلامة الجنين والأم، مما يمنحك الثقة والطمأنينة خلال هذه الفترة المهمة.

شكل الجنين في الشهر التاسع

شكل الجنين الذكر والأنثى في الشهر التاسع

  • لقد اكتمل نمو طفلك إلى حد كبير، والآن يستعد لرؤية الدنيا والزهور والأشجار، والبيت، والشمس التي تطل على النافذة لتلقي التحية كل نهار.
  • إليك ما الذي يحدث لجنينك سواء كان ذكراً أو أنثى عندما يصل إلى الشهر التاسع، وبالتحديد في الأسبوع 37 من الحمل، حيث تصلين في هذا الأسبوع إلى الحمل الكامل.
  • في الشهر التاسع من الحمل يكتسب الجنين الوزن المناسب، كذلك يتطور الدماغ بشكل جيد، باستثناء الجمجمة، فجمجمة الجنين تظل ناعمة من أجل أن تتمكن من العبور أثناء الولادة، وحين يولد الطفل يستمر الدماغ في النمو حتى تصبح عظامه قوية.
  • في الشهر التاسع من الحمل يمتلك الجنين القدرة على أن يطرف بعينه، ويقبض بيده، ويهز رأسه ويحركه. كما يختفي زغب الجنين، المعروف باسم لانوجو (Lanugo)، ذلك الشعر الناعم الذي يغطي جسد الجنين. ومن المفترض أن يبدأ الطفل بالنزول إلى قاع الحوض للاستعداد للولادة، فالطفل يعرف بأن وقت مغادرة هذا المكان قد حان.

نصائح لمعرفة وضعية الجنين في الشهر التاسع

الوضعية القذالية الأمامية: عندما يكون اتجاه رأس الجنين نحو الأسفل، نحو قناة الولادة (الحوض والمهبل) يكون وجه الجنين نحو ظهرك، وذقن الجنين تكون مختبئة في صدره، بهذه الوضعية يكون الجنين مستعداً للدخول إلى الحوض. في وضعية الجنين الأمامية (Anterior) يستطيع الطفل ثني رأسه ورقبته ودفع ذقنه إلى صدره، وهذه الوضعية هي الوضعية الطبيعية للولادة والتي تعرف باسم (Cephalic Presentation) أو الوضعية القذالية الأمامية.
الوضعية القذالية الخلفية: في وضعية الجنين الخلفية (Posterior) يكون اتجاه رأس الجنين إلى الأسفل، لكن بدلاً من أن ينظر إلى ظهرك يكون متجهاً نحو بطنك، وعادة عند المخاض يدور هؤلاء الأطفال حول أنفسهم بصورة تلقائية لتعديل مسارهم في الوضعية الصحيحة للولادة، لكن بعض الأطفال لا يفعلون. وهذه الوضعية تسبب ألم شديد في الظهر، وبسبب هذه الوضعية قد يتم تخديرك (Epidural) لتخفيف آلام الولادة.
وضعية الجنين المقعدي: في وضعية المقعد يكون الجنين جالساً على مؤخرته مع ثني الرجلين عند الركبتين (Complete Breech)، أو يجلس على المؤخرة مع فرد الساقين أمام الجسم للأعلى على مقربة من الرأس (Frank Breech)، أو يجلس على المؤخرة وإحدى الساقين أو كلاهما تكون متجهة إلى قناة الولادة (Footling Breech)، وهذه الوضعية غير مناسبة للولادة.

معرفة وضع الجنين في الشهر التاسع من خلال خرائط البطن

من خلال خرائط البطن (Belly Mapping) يمكنك معرفة وضعية الجنين في الشهر التاسع، وذلك عبر الخطوات التالية:

  • ستحتاجين إلى أريكة مسطحة أو سرير، وورقة كبيرة وقلم رصاص، أو يمكن رسم وضع الطفل على جلدكِ شرط عدم استخدام مواد سامة.
  • استلقي على ظهركِ أو في وضع مائل بعض الشيء، ثم خذي أنفاساً عميقة واسترخي، بعد ذلك، اضغطي بلطف شديد بأطراف أصابعك على المنطقة العليا من الحوض، وحاولي العثور على رأس الجنين.
  • إذا شعرت في هذه المنطقة بشيء صلب ومستدير، فهذا رأس الطفل. أما إذا شعرت بشيء مستدير وناعم فقد تكون مؤخرة الجنين. وإذا شعرتِ بالزغطة فهذا يعني أن رأس الطفل إلى أسفل.
  • يمكنك تحديد موقع الرأس أيضاً من خلال حركة الطفل، الضربات القوية التي يوجهها إليك، تكون بالساقين أو الركبتين، والضربات الخفيفة تكون باليدين أو الأصابع، وبتلك الطريقة يمكنك تحديد موضع الرأس ووضع علامة عليها أو على الورقة.
  • عند تحديد رأس الطفل حاولي العثور على ظهره، وإذا حركت يديك أعلى رأس الطفل وشعرت بوجود كتلة ناعمة وصلبة فهذا رأس الطفل، وإذا لم تجديه فمن الممكن أن يكون الطفل في وضع خلفي بحيث يكون ظهره مواجهاً لظهرك.
  • من خلال العلامات التي تضعينها على الورقة أو معدتك، فانتِ تحددين موضع الرأس وموضع الظهر للجنين.
  • تعرفين بالتأكيد أهمية أن يكون طفلك في الوضعية الصحيحة أثناء الحمل، خاصة عند الوصول إلى الشهر التاسع، وذلك لأن الوضعية الصحيحة تسهل عملية الولادة، وقد يستخدم الطبيب مصطلحات مثل الوضعية الأمامية أو الوضعية الخلفية أو الوضعية المقعدية (وضعية الجنين المقعدي) لوصف وضعية طفلك، دون أن تدركي ماذا يقصد بذلك تحديداً، ستساعدك المعلومات المذكورة أعلاه على معرفة وضعية الجنين في الشعر التاسع بدقة.

تغيير وضعية الجنين في الشهر التاسع

ابتداءً من الأسبوع ٣٤ من الحمل، ينتقل معظم الأطفال إلى وضعية الرأس لأسفل استعداداً للولادة، لكن هناك بعض الأطفال الذين لا يفعلون ذلك، فيجلسون في وضعيات مختلفة مثل وضعية المقعد أو يجلسون في وضعية عرضية داخل الرحم (وضعية الجنين المستعرض).
في تلك الحالتين تكون الولادة الطبيعية معقدة، إذا لم يتحرك الجنين في الوضعية المناسبة للولادة، وهي وضعية الرأس للأسفل، لذلك يمكن للمرأة الحامل القيام بتمارين تدوير رأس الجنين للأسفل، من أجل تعديل وضع الجنين المستعرض أو وضع الجنين المقعدي، لكن عليها أولاً استشارة الطبيب.

اقرأ أيضًا: نصائح لتنمية مهارات التواصل والتخاطب للطفل قبل المدرسة

تمارين لتغيير وضعية الجنين المقعدي في الشهر التاسع

كرة التمرين لتعديل وضعية الجنين

  • يمكنك الجلوس على كرة التمرين، مع الحرص على أن تثني ركبتيك، ومع الحفاظ على قدميك مستويتين على الأرض.
  • دحرجي نفسك للأمام والخلف بمساعدة قدميك، كذلك يمكنك الارتفاع للأعلى والنزول للأسفل على كرة التمرين.
  • استمري على هذا التمرين لمدة ١٠ دقائق كل مرة، ثلاث مرات كل أسبوع.
  • سيؤدي هذا التمرين إلى تحريك الطفل إلى وضع المخاض، ويمكن أن يؤدي إلى تقوية عضلات البطن وعضلات أسفل الظهر.

تمرين القرفصاء لتعديل وضعية الجنين

  • استندي على جدار أو كرسي أو على زوجك، بظهر مستقيم، وقومي بثني الركبتين ببطء والنزول إلى الأسفل مع الحفاظ على استقامة الظهر.
  • اثني ركبتيك قدر المستطاع دون أن تتجاوزا زاوية ٩٠ درجة.
  • حافظي على هذه الوضعية لمدة خمس ثوان ثم قومي بتكرارها ٢٠ مرة.
  • من المعتقد أن تمرين القرفصاء يساعد في تغيير وضعية الجنين إلى وضعية مناسبة للولادة.
    تمارين كيجل لتعديل وضعية الجنين
  • لمعرفة العضلات المناسبة عليكِ بالذهاب للتبول، وأثناء ذلك حاولي التوقف عن التبول، هذه العضلات التي تشدينها هي عضلات كيجل أو عضلات قاع الحوض.
  • عليك بالوقوف وظهرك مستند على الحائط، ثم قومي بشد العضلات الموجودة أسفل قاع الحوض.
    أكملي هذا التمرين لمدة ١٠٠ مرة.

المشي لتعديل وضعية الجنين

يساعد تحريك الساقين من خلال المشي أو صعود الدرج على الضغط على عنق الرحم وتوسيعه، مما يساعد طفلك إلى النزول إلى قاع الحوض، وبالتالي التواجد في الوضعية الصحيحة والمناسبة، كذلك فإن المشي مفيد جداً في الشهر التاسع من الحمل ويساعد على المخاض.