نصائح لجعل حبيبك يرجع لك؟ كيف تجعليه يندم ويعود؟, من الصعب عليكِ الانفصال العاطفي حتى ولو كانت كل الأسباب منطقية، لكن أن يهجرك حبيبكِ دون سبب! أو دون أن يشرح لماذا؛ قد تدمرك المشاعر الصعبة الناتجة عن تصرفه هذا، وستمضين قدماً وتنسين مع مرور الوقت، لكن ماذا عن رغبة الفتاة بعودة حبيبها بعد أن تركها في هذا المقال.. نقدم لكِ السرّ والنصائح والوصفة السحرية، التي ستجعل حبيبكِ يعود إليكِ.

نصائح لعودة الحبيب إليكِ

تجاهل الحبيب وإثارة غيرته وحبكِ لذاتكِ

بعد أن يتركك حبيبكِ ستمرين في مرحلة عصيبة، ربما ستؤثر على حياتكِ وتغيركِ بشكل جذري، حتى أن تخيلكِ (موت) هذا الحبيب، ربما يكون أسهل عليكِ من ترككِ لعيش الحياة بدونه

الخطوة الأولى للتعافي من صدمة انفصال حبيبكِ عنكِ وترككِ بعد كل شيء، هي بتعلم حب نفسك، حتى لو كان لديكِ أمل بعودة حبيبكِ فإنكِ بتعلم حب الذات وتقدير شخصيتكِ، ستدفعين حبيبكِ لإعادة التفكير والعودة إليكِ! إذا كنتِ تريدين ذلك، فربما لن ترغبي بعودته بعد أن تتعلمي حبكِ لنفسكِ من خلال:

إطراء الذات:
مهما كان الشيء الجيد الذي تستطيعين فعله بسيطاً، لا بد أن تتحدثي مع نفسك بطريقة إيجابية، ودوماً حاولي أن إيجاد كل ما هو جيد وجميل في شخصيتكِ.
كوني على طبيعتك واستمتعي بذلك:

لا بد أن تجدي طريقة تقضين فيها الوقت باستمتاع حتى لو كنتِ وحيدة، إلا أن الأمر صعبٌ في بداية انفصالكِ عن حبيبكِ، فأنت حزينة ومتألمة، لكن لن يساعدك أحد إن لم تساعدي نفسك، من خلال ممارسة الهوايات، ولقاء الأصدقاء والقيام بالرحلات، وإصلاح الأشياء التي تجدينها مكسورة (لا تستهتري بأهمية هذا الأمر، حيث سيكون بمثابة علاج لحزنك عندما تحققين نتيجة جميلة في إصلاح المكسور)، كذلك من خلال تعلم مهارات جديدة، سواء على الصعيد الشخصي أو المهني.
المضي قدماً:
أعرف أن القول أسهل كثيراً من ترك الأمور تمضي وتستمر بعد الانفصال العاطفي وبعد أن ترككِ حبيبك، لكن عليكِ أن تنشئي نوعاً من الحديث الداخلي المحفز مع ذاتكِ، لأنك لن تقفي مكانكِ في انتظار عودته أو الأمل بذلك.
السيطرة: يكون ذلك من خلال قدرتك على تحمل مسؤولية أمر خاضع بالكامل لسيطرتكِ، يمكن أن يكون أي مشروع جديد في العمل، أو نقل مكان سكنكِ، أو السفر وزيارة أقارب يقيمون في مدينة بعيدة.
الابتعاد عن العادات السيئة:
مثل التدخين والسهر ورفاق السوء، حيث لا يساعدك ذلك في معالجة مشاعرك الصعبة أو التعامل معها، ولكنه نوع من الهروب المؤقت ويضيف إلى مشاعرك ألماً أكبر، لذا ركزي على الأمور الصحية، مثل التسجيل في نادي رياضي أو دروات لصقل مهاراتك المهنية أو لتعلم شيء جديد مثل الرقص أو العزف.. وكل تلك الأشياء التي تعزز الشعور بالصحة والسعادة.
التواصل مع الآخرين:
كالأصدقاء والأحباء، كما يمكنكِ طلب المساعدة المتخصصة في الحديث عما يزعجكِ، ولا تتحدثي كثيراً عن حبيبكِ في كل مناسبة، كما لا تجربي الدخول في علاقة حب جديدة بسبب الفراغ العاطفي والوحدة التي تشعرين بها.
التركيز على الإيجابيات: العثور على الإيجابيات في حياتكِ، مما يمكن أن يحول التجربة السلبية إلى إيجابية.
كوني صبورة:
أنت متضررة عاطفياً ومجروحة من تركهِ لكِ، وتظنين أنكِ لن تثقي بأي شخص بعد الآن، لكنكِ في الوقت المناسب ستدركين أن هذا غير صحيح، لأن ممارسة حب الذات وممارسة عادات جديدة إيجابية ستساعدك في النهاية على التخلي عن الماضي وتصبحين أكثر ثقة، وربما يكون هذا هو سرّك لعودة الحبيب

اقرأ أيضًا: نصائح لتنمية مهارات التواصل والتخاطب للطفل قبل المدرسة

كيف حبيبي يرجع لي؟ إليكِ نصائح كي يرجع حبيبك لكِ

يجب أن يكون هناك طرق لتحقيق ذلك! مما يعني أن لديك فرصة في استعادة حبيبكِ، لذلك دعينا نبدأ مباشرة بالأشياء الأساسية التي يجب القيام بها لاستعادة حبيبكِ :

إعادة ضبط عواطفك وتفكيرك: لكي تستعيدي حبيبك، عليك تغيير طاقتك العاطفية، وببساطة هو ليس معكِ، لكن يجب أن تعرفي كيفية استعادته، ودون التفكير بهدوء لن تستطيعي تحقيق ذلك، من خلال حبكِ لذاتكِ أولاً ورفع ثقتكِ بنفسك وزيادة الداعمين من أصدقائكِ وأهلكِ من حولكِ.
لا تترجي حبيبكِ للعودة إليكِ: إياكِ وأن تقومي باستعطافهِ كي يعود إليكِ، فأنتِ تعلمين أن ذلك لن يجدِ نفعاً مهما حاولتِ.
لا تتصلي بحبيبكِ: على الأقل في أول فترة، وعليكِ أن تدعيه يفكر بالأشياء الجميلة بينكما، ربما سيهدأ هو بعد فترة ويعاود الاتصال بك.
عليكِ أن تحقيقي تقدماً في شخصيتكِ: بأن تكوني بعد ابتعادِ حبيبكِ أفضل نسخة عن نفسكِ! لأنكِ تريدين أن تثبتي لنفسكِ بأنكِ لا تقفين على أرضية رخوة بعد أن هجركِ، على العكس أنتِ شخصية قوية، وستخرجين من هذه التجربة قوية أكثر، وسيجعلك مجرد الشعور بالرضا عن نفسك وحياتك مرغوبة! كما لو أن لديك مغناطيساً يجذب إليك الأحباء (لكن انتبهي من الدخول في علاقات جديدة، فهدفكِ عودة حبيبكِ، ولا عودة إذا قررتِ الدخول في قصة حب جديدة).
عبري عن مشاعرك: الألم والحزن وكل تلك الإحباطات التي سببها ترك حبيبكِ لك، فلا بد من منفذ عاطفي، ولا يمكنكِ الهروب من مشاعركِ بتخدير نفسك أو خلق مزاج إيجابي زائف، بل يمكن أن تتحدثي إلى والدتكِ او شقيقتكِ أو صديقاتكِ المقربات، حول كل تلك الصعوبات والغصّات الداخلية، أو أن تكتبي يومياتكِ (جربي ذلك بحيث يخف تأثير العواطف السلبية بعد أن تشاهديها مكتوبة على الورق).
معرفة الخلل بما حصل بينكما: عليكِ أن تقومي بهذه الخطوة بعد أن تهدأ عواطفك السلبية، فهناك العديد من الأسباب المحتملة وراء انفصالهِ عنكِ وترككِ، قد تكتشفين أن كل ما كنتِ تعتقد أنه السبب، كان مجرد تغطية لسبب أعمق، بالتالي بمجرد أن تفهي هذا السبب العميق، فأنتِ أقرب لمعرفة الطريقة لإعادة حبيبكِ إليكِ.