نصائح لتصبح شخص اجتماعي بين الناس, الإنسان شخص اجتماعي بالفطرة لا يستطيع العيش لوحده، وليس كل الأشخاص اجتماعيين بنفس الدرجة، هناك أشخاص علاقاتهم الاجتماعية محدودة وهم من يطلق عليهم اسم “الانطوائيين” فإذا كنت منهم رافقنا في هذا المقال لتتعرف على صفات الانطوائي وكيف تصبح شخصاً اجتماعياً وجريئاً ومحبوباً.

هل أنت شخص انطوائي؟

إذا كنت تريد أن تعرف هل أنت شخص انطوائي أم لا، فعليك أن تعرف ما هي صفات الشخص الانطوائي؟ مع التأكيد أنها في معظمها إيجابية، وهذه الصفات هي:

التواجد حول الكثير من الناس يستنزف طاقتك: هل شعرت يوماً بالإرهاق بعد قضاء الوقت مع الكثير من الأشخاص؟ بعد يوم من التفاعل مع الآخرين، هل تحتاج غالباً إلى التراجع إلى مكان هادئ وقضاء وقت مع نفسك؟ واحدة من الخصائص الرئيسية لهذا النوع من الشخصية هي أن الانطوائيين يهدرون الطاقة في المواقف الاجتماعية!
الاستمتاع بالعزلة: هذا لا يعني أن الانطوائي العادي يريد أن يكون بمفرده طوال الوقت، بل يحب قضاء الوقت مع الأصدقاء والتفاعل مع الأشخاص المقربين من محيطه الاجتماعي. الشيء الأساسي الذي يجب تذكره هو أنه بعد يوم طويل من النشاط مع الآخرين، من المحتمل أن يرغب الشخص الذي يتصف بالانطوائية بالتراجع إلى مكان هادئ للتفكير والتأمل واستعادة طاقته وقد يقضي هذا الوقت في قراءة كتاب، أو المشي في الطبيعة الهادئة أو مشاهدة البرنامج التلفزيوني المفضل أو فيلم.
عدد أصدقاءك قليل: عادةً يكون عدد أصدقاء الشخص الانطوائي محدود، وهو يستمتع معهم، بالتالي لا يفضل التفاعل مع دائرة اجتماعية كبيرة من الأشخاص ممن قد تكون علاقته بهم سطحية.
هادئ من وجهة نظر الناس: غالباً ما يصف الناس الأشخاص الانطوائيين بأنهم هادئون ومتحفظون وخجولون، كذلك يفضلون اختيار كلماتهم بعناية وعدم إضاعة الوقت في الدردشة التي لا داعي لها.
كثرة التفاعل الاجتماعي تسبب التشتت وعدم التركيز: عندما يضطر الانطوائيون إلى قضاء بعض الوقت في الأنشطة الاجتماعية الكبيرة أو المزدحمة، فقد ينتهي بهم الأمر للشعور بعدم التركيز وبالارتباك حتى.
تدرك ذاتك جيداً: إذا كنت تشعر أن لديك معرفة جيدة جداً ونظرة ثاقبة عن نفسك ودوافعك ومشاعرك، فهذه صفة مميزة للشخصية الانطوائية، وكم هي إيجابية.
تتعلم من خلال المشاهدة: يفضل الانطوائيون التعلم من خلال الملاحظة والمشاهدة، حيث يحب الانطوائيون مشاهدة الآخرين وهم يؤدون مهمة ما، حتى يتعلموا تكرار الإجراءات بأنفسهم. وعند التجربة الشخصية، فإنهم يفضلون التدرب في مكان خاص حيث يمكنهم بناء مهاراتهم وقدراتهم دون الاضطرار إلى تقديم أداء يسعون للقبول الاجتماعي والثناء من الآخرين وهو آخر أمر يهتم به الشخص الانطوائي.
تنجذب إلى الوظائف المستقلة: غالباً ما تكون المهن التي تتضمن العمل بشكل مستقل خياراً رائعاً للانطوائيين. على سبيل المثال، قد يستمتع الانطوائي بالعمل ككاتب أو محاسب أو مبرمج كمبيوتر أو مصمم جرافيك أو صيدلاني أو فنان تشكيلي.

اقرأ أيضًا: نصائح لتقنع الأم طفلها بسماع كلامها من المرة الأولى

نصائح لتكون شخصاً منفتحاً وجريئاً

إذاً ليس من الضروري أن تكون الشخصية الانطوائية سلبية لأن الصفات التي تتمتع بها تجعلك مميزاً محبوباً من أهم الأصدقاء والأشخاص في حياتك، ولكن إذا ترافقت انطوائيتك مع خجل وخوف وربما نوع من الخوف الاجتماعي قد يتفاقم إلى رهاب! لكنك تريد أن تكون شخصاً منفتحاً وجريئاً.. اتبع النصائح التالية:

توقف عن الخوف من الظهور بمظهر الأحمق: اسأل نفسك: “ما هو الشيء الوحيد الذي أريد أن أفعله، ولكني كنت أؤجله لأنني أخاف من الظهور بمظهر أحمق؟” ثم اذهب وافعلها، فعلى سبيل المثال: إذا كنت تخاف من التحدث في اجتماع، استلم مبادرة الحديث باسم فريقك في الاجتماع القادم.
افعل ما تريده حقاً: كن جريئاً وأدرك أن الشخص الوحيد الذي تحتاج إلى إذن منه هو أنت. أيا كان ما تريد القيام به، امنح نفسك الإذن للقيام بذلك، ولا تفعل شيئاً بدافع الواجب الاجتماعي والالتزام، مثلاً: مزاجك سيء.. فلا تذهبي لحضور حفلة لإرضاء زوجك أو والدتك أو أي كان.
ابدأ قبل أن تعتقد أنك مستعد: لتتجاوز حالة القلق والتوتر عليك أن تبدأ بعمل ما تنوي القيام به قبل أن تكون مستعداً بشكلٍ كامل، مثلاً: حان دور زميلك في العرض التقديمي لمشروع التخرج، لكنه متأخر في تفصيل ما، لا تتردد.. قم بأخذ زمام المبادرة وتقديم عرض مشروعك.
أخرج نفسك من منطقة راحتك: من خلال تجربة أشياء جديدة كدخول مطعم جديد أو لم تعتد على ارتياده أو ممارسة رياضة جديدة، أو تجربة الغناء في كورال.
اكسر القواعد التي وضعتها لنفسك: إذا كنت تضع لنفسك الكثير من القيود فعليك أن تكسرها كي تصبح اجتماعياً أكثر فعلى سبيل المثال: إذا كنت معتاد على التفكير كثيراً قبل التكلم مع الآخرين، فبادر للتحدث دون أن تفكر وانتظر رد فعلهم بدل أن تشغل نفسك برد فعلهم المحتملة.
افعل شيئاً تعتقد أنه لا يمكنك فعله: كالركض في ماراثون، أو التحدث أمام جمهور، قد لا تكون محترفاً، ولكن من شبه المؤكد أنك ستكون قادراً على القيام بذلك ضمن الحد الأدنى، ما عليك إلا التحدث بصدق وضمن الموضوع المطروح للنقاش وسيكون غالباً ضمن تخصصك أو دائرة معرفتك.
اخرج وتنزه مع أشخاص منفتحين: فأنت تعلم تماماً كيف يؤثر علينا الأصدقاء، وإذا كنت جزءاً من مجموعة يحبون تجربة أشياء جديدة، فمن المحتمل جداً أن تتشجع للخوض في تجارب جديدة.