ليس لدي هوايات! كيف أعرف هوايتي وما هي نصائح اكتشاف الهواية؟, يمكن تعريف الهواية لغوياً واصطلاحياً أنها النشاط الذي نقوم به بهدف المتعة والتسلية ولا يكون مهنةً أو عملاً، ويتم التمييز عادةً بين الموهبة والهواية أن الهواية لا تحتاج إلى قدرات خاصة ولا تكون فطرية بالضرورة، فيما تولد الموهبة مع صاحبها وتكون قدرة خاصة ومميزة غالباً، ومع ذلك يعتبر الاتصال بين الموهبة والهواية اتصالاً وثيقاً وفعالاً. لكن كيف تكتشف الهواية؟ وكيف تمارس هواية ممتعة بانتظام؟ ولماذا عليك أن تجد هواية شخصية؟ وما هي أهم أنواع الهوايات التي يجب أن تفكر بها؟ وكيف أجد الوقت لممارسة هوايتي؟ إذا لم يكن لديك هواية حتى الآن سنساعدك بالبحث عن هواية وسنجيبك عن هذه الأسئلة وغيرها خلال هذا المقال.

ليس لدي هوايات! كيف أعرف هوايتي؟

الأطفال هم الأكثر مهارة بإيجاد هوايات شخصية لأنهم الأكثر جرأة على التجربة الحرة واكتشاف الذات والمحيط، لكن في مرحلة ما من المراهقة والشباب يتراجع معظمنا عن شغفه بالهوايات، وقد يفقد اتصاله مع هواياته تماماً في المرحلة العمرية الأكبر تحت وطأة العمل والضغوطات اليومية الكثيرة.

وعلى الرغم أن ممارسة الهواية بشكل منتظم تنم عن شخص يتمتع بقدر كبير من معرفة الذات وقدر كبير من الذكاء العاطفي، لكن عدم ممارسة الهوايات الشخصية بشكل منتظم لا يعني العكس.
فقولك “ليس لدي هواية” لا يعني أنك تفتقر إلى القدرة على اكتشاف الهواية أو ممارستها، وإنما أنت تحتاج إلى إعادة النظر بروتينك اليومي والبحث عن هواية تناسب شخصيتك، وربما الإلمام أكثر بفوائد هذه الهوايات على الأمد القصير والطويل وأهمية الهوايات الشخصية كجزء من تطوير الحياة المهنية والاجتماعية والوصول إلى جودة الحياة، لنتعرّف معاً خطوةً بخطوة على كيفية اكتشاف الهواية وتنميتها وفوائد الهوايات الشخصية.

اقرأ أيضًا: نصائح لتنمية مهارات التواصل والتخاطب للطفل قبل المدرسة

نصائح اكتشاف الهواية وتنميتها

بعضنا يمارس هوايته دون أن يتذكّر كيف اكتشف هذه الهواية أو تعلمها، بعضنا يتأثر بأشخاص قربين ويتقمص هواياتهم، لكن على الجانب الآخر هناك كثيرون لا يجدون الطريقة المناسبة للبحث عن الهوايات واكتشاف الهواية المناسبة للشخصية، لذلك نقدم لكم في السطور التالية بعض أهم النصائح لاكتشاف الهواية والتعرف إلى الهوايات الملائمة والممتعة:

تعرَّف إلى فوائد الهوايات: الخطوة التي لا بد من القيام بها في رحلة اكتشاف الهواية الشخصية هي معرفة فوائد الهوايات وأهمية الهواية في حياتنا؛ فمعرفة فوائد الهوايات ستجعلنا أكثر رغبة في البحث عن هواية مناسبة وأكثر التزاماً بممارسة هذه الهواية بشكل منتظم.
ومن الفوائد المهمة للهوايات الشخصية أنها تعتبر مساحة خاصة بعيدة عن الضغوطات اليومية ووقتاً مستقطعاً من سباق العمل والعلاقات الأسرية والاجتماعية، وقتاً شخصياً بامتياز من شأنه أن يخفض الضغط والتوتر إلى أدنى مستوياته.
أيضاً تشير الأبحاث أن الهوايات المختلفة تؤثر بشكل إيجابي على الصحة الجسدية والنفسية، وتؤثر على جودة النوم، كما يستمتع الأشخاص الذين يمارسون هواياتهم بشكل منتظم بعلاقات اجتماعية أفضل وأداء مهني واجتماعي جيد.
ببساطة أنت تحتاج لمعرفة الدافع لتتمكن من البحث عن الهواية واكتشاف الهواية الشخصية التي تناسبك، لذلك يجب أن تتعرف أكثر إلى فوائد الهوايات وأهميتها، وقد قدم لكم موقع حلوها في مقال سابق أبرز فوائد الهوايات، يمكنكم التعرّف إليها من خلال النقر على هذا الرابط.
استعد هوايات الطفولة: كما ذكرنا فإن الأطفال يتميزون بقدرتهم على اكتشاف الهوايات التي تناسبهم لأنهم أكثر حرية وجرأة، ومعظمنا يتذكّر أنه كان شغوفاً بالغناء أو الرسم أو كان يستمتع بشكل كبير بركوب الدراجة الهوائية أو حتى بجمع الأزهار وتجفيفها أو ربما كان يستمتع في طفولته بتركيب البازل والمنمنمات… إلخ، لكنه فقد هذا الشغف أو التعلّق عند انغماسه بدوامة الحياة اليومية وضغوط العمل والتخطيط للمستقبل.
وينصح الخبراء بالعودة إلى مرحلة الطفولة والتفكير بإعادة ممارسة الهوايات والنشاطات التي كانت ممتعة في تلك المرحلة والتي قد تكون ما تزال ممتعة، ربما كنتِ تستمتعين بخياطة الثياب لدميتكِ، وربما كنت تستمتع بجمع الأحجار الجميلة والمميزة من الغابة…إلخ.
حدد نقاط القوة الخاصة بك لتجد الهواية المناسبة: وفي سبيل اكتشاف أنواع الهوايات التي تناسب شخصيتك لا بد من استثمار معرفتك لذاتك وميولك العامّة، بعضنا يميل مثلاً إلى الأنشطة الحركية والبدنية أكثر من ميله للأنشطة الفكرية، وبعضنا يفضل ممارسة هوايته في ركن من بيته أكثر من الهوايات التي تحتاج إلى الخروج من المنزل، وقد تناسبك الهوايات الفردية أكثر من الهوايات التي تحتاج إلى أكثر من شخص…إلخ، يجب أن تضع صفاتك الشخصية بعين الاعتبار، ويمكنك الاستعانة بالاختبارات النفسية واختبارات الشخصية المناسبة لاكتشاف الميول والهوايات.
تجوَّل في الشوارع والمتاجر بحثاً عن هواية: إذا لم تكن العودة إلى مواهب واهتمامات الطفولة مفيدة؛ عندها عليك أن تتبع واحدة من أفضل الاستراتيجيات للبحث عن الهوايات والاهتمامات، وهي التجوّل في الأسواق والشوارع، النظر إلى واجهات المحلّات واللافتات والإعلانات، تصفح الجرائد ومواقع التواصل الاجتماعي؛ بحثاً عن نشاط يشعرك بالرغبة والشغف لممارسته.