كيف أخفف عن خطيبي همومه وأخرجه من حزنه؟ وأبرز النصائح, فترة الخطوبة من أجمل الفترات التي يمر بها الشريكين، حيث يمكنهما التعرف على بعضهما وعلى طباع كل منهما وعلى الأشياء المفضلة والمكروهة لكليهما، وتعد فرصة لبناء العلاقة بشكل صحيح، ويقع على عاتق كل منهما بعض المسؤوليات التي يتوجب فعلها لتحسين وتمتين الروابط، فبالنسبة للفتاة يجب عليها أن تخفف عن خطيبها مشاكله وأتعابه، وفي هذا المقال سنتناول أفضل الطرق لمساعدة الفتاة في إخراج خطيبها من حزنه.

كيف أخفف عن خطيبي ضغوط العمل؟

طبيعة حياة الرجل بشكل عام تفرض عليها متطلبات ومسؤوليات أكثر بما يتعلق بالشؤون المادية والأشياء التي تحتاج لجهد وتعب جسدي وخاصة بعد الارتباط سواء في مرحلة الخطوبة أو بعد الزواج، وهذه المسؤوليات والمتطلبات تمثل عامل ضغط كبير في بعض الأحيان يثقل كاهله، وهنا يأتي دور الخطيبة لتمثل ملجأ الحب والحنان الذي يخفف هذه المتابع، وفي ما يلي نطرح بعض الأفكار للمساعدة في هذا السياق:

  • استمعي لمشاكله: لعل أكثر ما يفضله الإنسان هو وجود شخص بقربه يشكو إليه همومه ومشاكله والمواقف التي يمر بها، لذلك حاولي دوماً أن تصغي لحديثه وخصصي وقتاً يومياً له لسؤاله عن مشاكله وعن يومه ذلك سيشعره بالارتياح لمجرد البوح بما يزعجه لك.
  • الاهتمام لحديثه: من أهم النقاط التي ستتيح لك الطريق لقلب خطيبك هي الاهتمام، فأثناء حديثه معك لا تتجاهليه أو تشعريه بالملل، وكوني بكامل تركيزك وتجنبي استخدام الهاتف أثناء حديثه معك أو ما يلهيك عن كلامه، فعندما يلاحظ خطيبك اهتمامك بكلامه ومشاكله سيخرج من متاعبه وينساها تلقائياً.
  • تقديم النصائح: عندما ينتهي من حديثه حاولي أن تقدمي له بعض النصائح المريحة، كأن يسترخي ويبتعد عن المسبب الرئيسي للمشاكل إن وجد، أو أن يغير بعض سلوكيات العمل الخاطئة، وأن يبتعد عن الغضب أو العصبية أثناء عمله.
  • إيجاد الثغرات وحلها: سيكون من المريح أن يجد خطيبك شخصاً بقربه ليساعده في إعادة النظر بشؤون عمله وإيجاد خطط للتحسين من أسلوب العمل، وهذا سيخفف بشكل ملحوظ من المشاكل والضغوطات بسبب الاستراتيجيات الجديدة التي يمكن تطبيقها.
  • اقتراح يوم إجازة: في بعض الأحيان تكون المشاكل والضغوطات ناتجة من تراكم العمل وعدم أخذ استراحة، من الجيد اقتراح يوم إجازة للخروج سوياً ومشاركة خطيبك التفاصيل الجميلة ومساعدته في الارتياح والتخلص من الهموم والضغوطات.

كيف أدعم خطيبي معنوياً؟

كل منا يمر أحياناً بفترة يشعر بها بالتعب والإرهاق والملل ويحتاج أحد بقربه ليدعمه ويقويه، وهذه هي فرصة الفتاة لتقف بجانب خطيبها وتقدم له الدعم المعنوي وتظهر حبها له من خلال:

  • الكلام الجميل: للكلام الجميل سحر على القلوب، فالكلمة الطيبة من الشخص المرغوب بلسم للروح وتعطي دافعاً معنوياً ونفسياً للاستمرار، لذلك ادعمي خطيبك بالكلام الجميل والمفعم بالطاقة.
  • الرسائل المفاجئة: تبرهن الرسائل المفاجئة مدى حبك لخطيبك، وكونه في ذهنك دوماً ويشاركك تفاصيل يومك، فعندما يتلقى منك رسالة مفاجئة محتواها عبارات لطيفة وتحفيزية فذلك سيعطيه دعماً معنوياً وسيهديه ابتسامة لطيفة تخرجه من همومه.
  • تعظيم إنجازاته: من الجيد أن تنظري إلى إنجازات خطيبك بإيجابية، وتقديرها وإبراز إعجابك بها، وتقديم المديح مهما كانت هذه الإنجازات بسيطة فذلك سيعطيه الثقة وسيرفع من مستوى طاقته الإيجابية ويعطيه دفعاً معنوياً ونفسياً لتحقيق إنجازات أكبر.
  • احترامه وتقديره: من المشجع لخطيبك أن يشعر بأنه محط ثقتك واحترامك، والحديث أمام الناس عنه بفخر واحترام ومديحك له أمام الجميع سيزيد من ثقته ونقاط قوته.
  • مشاركته مشاكلك: تبدو هذه الفكرة غامضة قليلاً، ولكن مشاركة خطيبك مشاكلك اليومية وتجاربك ستشجعه على مشاركة مشاكله معك أيضاً ومن ثم البحث عن حل لتخطي هذه المشاكل سوياً جنباً إلى جنب، فتخطي المشاكل لن يكون مرهقاً عند وجود شريك يدعمنا معنوياً.

اقرأ أيضًا: نصائح لتقنع الأم طفلها بسماع كلامها من المرة الأولى

نصائح لتحسين فترة الخطبة

لابد أنك ستحتاجين إلى بعض النصائح كي تحافظي على علاقتك مع خطيبك دون أية مشاكل لأن هذه الفترة هي التي ستحدد نمط حياتك في المستقبل، لذلك سنقدم أهم الأفكار والنصائح لحياة عاطفية أفضل:

  • تبادلوا الثقة: ستتعرضين أنت وشريكك لعدة مواقف قد تؤثر على علاقتكما لذلك لا يجب أن تسمحي لهذه المواقف أن تزعزع ثقتك بالشريك وتدخل الشك إلى قلبك، فالعلاقة المبنية على الثقة هي التي تستمر وحاولي جاهدةً كسب ثقة الطرف الآخر أيضاً.
  • الاحترام والتقدير: هذا عامل رئيسي للحصول على حياة عاطفية سعيدة لذلك حاولي تقدير قيمة خطيبك واحترامه سواء أمام محيطك أو بينكما، لأن ذلك يقوي العاطفة ويمتن أواصرها.
  • التزام الصدق: كوني شفافةً وصادقةً مع الطرف الآخر وتجنبي الكذب واختلاق القصص مهما استدعى الأمر، والتزمي قول الحقيقة مهما كانت الأمور معقدة لأنها أفضل حل لك، فالصدق يعزز ويقوي أية علاقة ويزيح الشكوك والريبة منها.
  • لا تضغطي على شريكك: تعد الخطوبة مرحلة جديدة في حياة الفرد ومن الطبيعي تعلق الخطيبين ببعضهما البعض والرغبة بقضاء كل الوقت معاً، وهذا ما يولد ضغطاً على المساحة الشخصية لشريكك فتصبح الأجواء ببينكما مضطربة وغير مستقرة، وتنشأ مشاكل قد تؤدي للتخلي عن بعضكما البعض.
  • لا تتسرعي: لا أحد يمكنه أن يضغط عليك في قرارك لذلك خذي وقتك في التعرف على شريكك لأنك ستكملين حياتك معه وسيكون أباً لأطفالك، لذلك يتطلب قرارك عناية وتأني، تعرفي على خططه المستقبلية وعاداته ونواياه ولا تجازفي في زواجك فالغاية هي الحصول على زوج يشاركك حياتك وليس الزواج فقط.