ابني يعضني! نصائح لتمنع طفلك عن العض, طفلك قد يعض طفلًا آخر خلال نشاطات مثل النزهات أو الزيارات، وعلى الرغم من أن العض يُعتبر جزءًا طبيعيًا من نمو الطفل الصغير، إلا أنه يمكن العمل على وقف هذا السلوك. يعض الأطفال الصغار لأسباب مختلفة بما في ذلك التسنين واكتشاف ردود الفعل. يتجاوز معظم الأطفال هذه المرحلة بمرور الوقت، خاصةً مع تطويرهم لمهارات التحكم في الذات وحل المشكلات.

لماذا يعض الأطفال؟

صحيح، يعض الأطفال لعدة أسباب وغالبًا ما لا يقصدون الضرر. من بين الأسباب الشائعة للعض عند الأطفال الصغار:

– التسنين:
يعتبر العض وسيلة طبيعية للتخفيف من آلام اللثة المنتفخة أثناء فترة التسنين.

– استكشاف العالم:
يستخدم الأطفال الصغار أفواههم لاستكشاف العالم من حولهم، ويجربون كل شيء بالمضغ.

– البحث عن رد فعل:
يقوم الأطفال بالعض أحيانًا لمعرفة ردود فعل الآخرين عليهم، مما يشجعهم على تكرار السلوك.

– الاهتمام:
يمكن للأطفال استخدام العض كوسيلة لجذب الانتباه عندما يشعرون بالإهمال أو عدم الاهتمام.

– الإحباط:
يعتبر العض وسيلة لبعض الأطفال للتعبير عن الإحباط أو الاستياء عندما لا يتمكنون من التعبير عن مشاعرهم بالكلمات.

تفهم هذه الأسباب يمكن أن يساعد الآباء والمربين على التعامل بشكل فعال مع سلوك العض وتوجيه الأطفال نحو استخدام وسائل تعبيرية أكثر صحة وملائمة.

نصائح لوقف سلوك العض

تلك خطوات مهمة لمنع طفلك من العض بشكل نهائي، وتشير إلى أهمية التفاعل الإيجابي والتوجيه اللطيف للأطفال. التركيز على تلبية احتياجات الطفل وتقديم الدعم والاهتمام الإضافي يمكن أن يساعد في تقليل سلوك العض بشكل كبير. ومن الضروري أيضًا أن يكون الأهل على استعداد للتفاعل بشكل هادئ ومتسامح عند حدوث العض، مع توجيه الطفل بقوة بأن هذا السلوك غير مقبول. في النهاية، إذا استمرت المشكلة، فإن الاستشارة مع الأطباء أو المتخصصين يمكن أن تساعد في تقديم الدعم اللازم وتطبيق استراتيجيات فعالة للتعامل مع سلوك العض بشكل فعال.

اقرأ أيضًا: نصائح لتنمية مهارات التواصل والتخاطب للطفل قبل المدرسة

منع الطفل من العض

يمكن للعائلات اتباع مجموعة متنوعة من الإجراءات لمنع العض عند الأطفال الصغار، ومن بين الأفكار المفيدة:
– تحديد توقعات مناسبة لسن الطفل بناءً على مهاراته وقدراته الحالية، حيث يمكن للطفل الصغير في الثانية من عمره تجربة العض لاستكشاف كيفية الشعور بالأشياء من خلال فمه، بينما قد يعض الطفل الأكبر في الخامسة لإظهار قوته وسيطرته.
– ضمان جدول زمني معتاد للطفل، يتضمن الروتين والانتقالات المتوقعة، مما يمكّن الطفل من التنبؤ بما سيحدث، فالأطفال يتعلمون عندما يعرفون ماذا يأتي بعد ذلك.
– توفير أنشطة ومواد تساعد الطفل على الاسترخاء وتخفيف التوتر، مثل اليوغا أو تقنيات التنفس العميق.
– توفير ألعاب ممتعة تساعد على تخفيف الضغط، مثل كرات إسفنجية ولعبة فقاعات الصابون وألعاب تصدر موسيقى ناعمة.
– استخدام استراتيجيات توجيه إيجابية لمساعدة الطفل على تطوير ضبط النفس، مثل توجيهه بلطف للقيام بأعمال معينة مثل تعليق المعطف على الخطاف.
– توفير أدوات العض المناسبة لمرحلة التسنين، مثل حلقات التسنين والمناشف النظيفة والباردة من الثلاجة، لتعلم الطفل ما يمكنه عضه بأمان دون إيذاء أي شخص آخر.

في الختام، يمكن أن يكون سلوك العض عند الأطفال تحديًا للآباء والأمهات، لكن من الضروري فهم أسباب هذا السلوك واتباع استراتيجيات فعّالة للتعامل معه. بتوجيه الطفل بلطف، وتوفير بيئة مناسبة لنموه وتطوير مهارات التحكم بالنفس، يمكن تقليل فرص وقوع العض وتعزيز سلوك إيجابي لدى الطفل. تذكير الطفل بأن العض غير مقبول وتوجيهه نحو استخدام الكلمات للتعبير عن مشاعره، إلى جانب توفير وسائل التسنين المناسبة، يمكن أن يكون لها تأثير كبير في تغيير هذا السلوك. باستمرار التواصل مع الطفل وتقديم الدعم والتوجيه، يمكن للآباء والأمهات مساعدة أطفالهم على تجاوز مرحلة العض والنمو بشكل صحي وسليم.