ما هي اليقظة الذهنية وفوائدها, اليقظة الذهنية تمثل جهدًا إراديًا للتحكم في حالات التشوش والتشتت الذهني، وتهدف إلى توجيه قوة العقل والتفكير نحو نقطة معينة. تعمل هذه التقنية على تعزيز القدرة على التركيز وتحسين الأداء الذهني، مما يسهم بشكل إيجابي في تحسين الحالة النفسية والمزاج.

ما هي اليقظة الذهنية؟

  • اليقظة الذهنية، المعروفة بالإنجليزية بـ “Mindfulness”، تُعَدُّ أسلوبًا لتوجيه الأفكار والمشاعر والتأمُّلات، وتركيزها بشكل كامل على لحظة القرار، والابتعاد عن الأفكار المتعلقة بالماضي أو الحاضر. يهدف هذا الأسلوب إلى تحسين النشاط الدماغي وزيادة القدرة على التركيز.
  • تعتمد اليقظة الذهنية على ممارسة تمارين عقلية للتركيز على اللحظة الحالية، بعيدًا عن الأحكام والقرارات ومخاوف المستقبل أو مشاكل الماضي. يُنشِئُ هذا الأسلوب حالةً من الوعي من خلال ممارسة تأمُّلات ذهنية قصيرة يوميًا. يهتم بها الفرد في اللحظة الحالية بطريقة الشعور دون تفسير أو حكم أو قيود. يهدف إلى تحرير النفس من أنماط التفكير التقليدية حيال الأشياء والمواقف، ويسمح بعيش الحاضر وتقبُّله دون قيود زمنية.
  • بالرغم من مصدر بعض القلق حيال اليقظة الذهنية، والتي تُركز بعض تمارينها على المفاهيم البوذية، فإنها في الواقع أصبحت أسلوبًا لعلاج بعض الحالات النفسية والصحية منذ السبعينيات. يمكن دمجها بسهولة في الأنشطة اليومية، مثل النزهات أو التعامل مع الآخرين أو حتى أثناء العمل.

فوائد اليقظة الذهنية الصحية

  • برنامج اليقظة الذهنية يسهم في خفض ضغط الدم، حيث لاحظ تحسنًا في ضغط الدم وتنظيم ضربات القلب لدى بعض المشاركين، ويُعَزِّز اتخاذ خيارات صحية لحياة أفضل.
    كما يقدم اليقظة الذهنية دعمًا فعّالًا للمتعافين من الإدمان، حيث تقلل من التوتر وتعزز الصحة العقلية والبدنية.
  • هذا البرنامج يلعب دورًا كبيرًا في تخفيف الإجهاد عبر تحفيز الاسترخاء والتخلص من الطاقة والأفكار السلبية.
    كما تقدم فوائد اليقظة الذهنية إلى مجال تحسين جودة النوم، حيث تُسهِّل على الدماغ الاستراحة وتمكن من تجاوز الأفكار السلبية المسببة للاستيقاظ.
  • في سياق الصحة العقلية، تلعب اليقظة الذهنية دورًا حيويًا في التغلب على اضطرابات ما بعد الصدمة، وتعزز السيطرة على الأفكار السلبية وتقدم آليات فعّالة لعلاجها.
    كما تُحسِّن الحالة المزاجية وتُعزِّز الرضا عن الذات، وتزيد من القدرة على التركيز واتخاذ قرارات صحيحة.

تمارين اليقظة الذهنية

  • تمرين الدقيقة الواحدة في اليقظة الذهنية يشمل الجلوس في مكان هادئ، إغلاق العينين، والتركيز على تنفسك. قم بإحصاء أنفاسك لمدة دقيقة، وفي حال تشتت ذهنك، عد إلى التركيز على الإحصاء.
  • تمرين الامتنان يدعوك لاكتشاف جمال الأشياء المعتادة من حولك، مثل مشاهدة الطيور والشجر. امتنِ لوجودها واستمتع باللحظة.
  • تمرين التعاطف الذاتي يركز على إظهار التعاطف مع ذاتك، حيث تستخدم عبارات تحفيزية للتحدث مع نفسك بشكل إيجابي وترويج للتسامح والفرح.
  • تمرين العد التنازلي يحافظ على وعيك للحظة الراهنة، وتحديد أشياء تراها وتشعر بها، واستخدام الحواس الخمس.
  • تمرين الحواس الخمس يدعوك للاستفادة من حواسك بشكل كامل، من البصر إلى السمع واللمس والشم والتذوق، للتركيز على اللحظة.
  • المشي واليوغا يُعتبران تمارين ممتازة لليقظة الذهنية، حيث يتطلب كل منهما التركيز على الحركة والتنفس للتمتع باللحظة دون التفكير في أفكار أخرى.

اقرأ أيضًا: نصائح لتزيد سعادتك ونجاحك

كيف تمارس اليقظة الذهنية؟

اليقظة الذهنية يمكن ممارستها في أي وقت وفي أي مكان، ويمكن تنميتها من خلال التزام بالتأمل في اللحظة الراهنة لمدة 20 دقيقة يومياً. على الرغم من أنها ليست صعبة، إلا أنها تتطلب صبراً كبيراً. بالتفرغ لهذه العادة يومياً، ستجد نفسك قادرًا على تحقيق السلام الداخلي، وتعزيز قدرتك على اتخاذ قرارات أفضل، والشعور بالرضا تجاه وضعك الحالي.

يمكن ممارسة اليقظة الذهنية واكتسابها بسهولة كعادة يومية. بفضل إمكانية ممارستها في مواقف وسلوكيات يومية، يمكنك تحويل الانتباه إلى تفاصيل عادية بشكل جديد. على سبيل المثال، أثناء الذهاب إلى العمل، يُمكن ممارسة التأمل من خلال التركيز على الأصوات المحيطة ورونق النباتات والأزهار، وتركيزك على خطواتك والمشاعر التي تنشأ عنها، دون التفكير في التفاصيل المستقبلية أو المهام المستقبلية.