كيف أكمل دراستي وعندي أطفال؟ نصائح إكمال الدراسة بعد الزواج, إن كنت أماً لأطفال ترغب في متابعة أحلامها وإكمال دراستها لتكون قدوة حسنة لأبنائها، نقدم لك مادة تتضمن إرشادات وطرق تساعك في الدراسة والعناية بالأطفال على حد السواء ونتناول في هذا المقال، كيفية تحقيق التوازن بين الدراسة وتربية الأطفال، كما نذكر بعض الأفكار التي تساعدك في توفير الوقت اللازم للدراسة أثناء تربية الأطفال، بالإضافة لنصائح تساعد الأمهات على الدراسة من المنزل، ونصائح للأمهات حول الدراسة مع العناية بالطفل الرضيع.

كيف أدرس ولدي أطفال؟

تعتري عملية إكمال الدراسة أثناء تربية الأطفال؛ مصاعب جمة ولمساعدتك على بلوغ النجاح في كلا الأمرين، نقدم لك نصائح توضح كيفية تحقيق التوازن بين تربية الأطفال والدراسة :

خطط التنسيق بين مهام الأمومة والدراسة: دوني جميع واجبات العناية بالأطفال إلى جانب واجبات الدراسة وقسميها على جميع أيام الشهر لتحديد كل من مهام العائلة والدراسة بالضبط، ثم ضعي خطة عمل تساعدك على تنظيم وقتك بين أطفالك ودراستك بالاستعانة بهذه التفاصيل، وحاولي تعديلها بشكل مستمر لإيجاد صيغة ملائمة ومريحة لك في النهاية، مع الحرص على أن تحتوي الخطة على أوقات مخصصة للأطفال مثل التخطيط لاصطحاب الأطفال إلى مدينة الملاهي.
التحضير والدراسة بشكل مسبق: لا تنتظري موعد بداية الامتحانات حتى تباشرين في الدراسة، بل عوضاً عن ذلك قسمي مهامك الدراسية إلى أجزاء صغيرة تتضمن عدد الصفحات الواجب عليك مذاكرتها وأنجزي واجباتك مبكراً، هكذا ستتمكنين من معرفة جميع التزامات الدراسة بشكل مسبق ما يمنحك الوقت اللازم لحل أي مشكلة في تنظيم الوقت قد تنشأ في حال تعارض برنامج دراستك مع حاجات أطفالك.
الابتعاد عن الإرهاق قد الإمكان: بالطبع عليك العمل لساعات طويلة لتحقيق التوازن بين تطبيق برنامج الدراسة وأداء واجبات الأمومة، ولكن لا يجب إغفال أهمية العناية بالصحة، لذا احصلي على وقت كافٍ من النوم وتناولي وجبات الطعام بانتظام، وفي حال شعورك ببعض التعب استريحي من الدراسة وجربي مشاهدة برنامجك المفضل أو قراءة كتاب ممتع.
الدراسة مع الأطفال: عندما يكون أطفالك في سن المدرسة استغلي قيامهم بالواجبات المنزلية للجلوس معهم والمذاكرة برفقتهم، فهكذا تعطيهم دافع لتعلم الانضباط والاجتهاد في الدراسة، كما تجدين وقتاً ملائماً للدراسة والاهتمام بأطفالك في الوقت ذاته.
إضفاء المرونة على تطبيق جدول الدراسة: بأخذ بعض الوقت بعيداً عن الدراسة لأجل قضاء الأمور الطارئة مثل مرض أحد الأطفال، ويمكنك مراجعة تفاصيل جدول الدراسة بين الفينة والأخرى فقد تجدين أن مادة دراسية ما لا تحتاج إلى كل الوقت الذي خصصته لها، بالتالي تتمكنين من قضاء وقت إضافي مع الأطفال.
طلب المساعدة في حال حدوث تضارب في تنفيذ خطتك لإدارة الوقت: اسألي أقاربك أو صديقاتك العناية بأطفالك أثناء الانشغال في التحضير للامتحانات، ويمكنك الطلب من زوجك الاهتمام بحاجات الأطفال في أوقات انهماكك بالدراسة، وفي حال كان أحد أطفالك في سن واعٍ؛ اوكلي إليه بعض المهام البسيطة مثل رمي القمامة، أما عند مواجهة مشاكل تتعلق بالدراسة؛ اطلبي المساعدة من أساتذتك وزملائك عن طريق التواصل معهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي مثلاً.

اقرأ أيضًا: نصائح لتقنع الأم طفلها بسماع كلامها من المرة الأولى

كيف أجد وقتاً للدراسة وعندي أطفال؟

أفكار لتوفير الوقت للدراسة أثناء تربية الأطفال
تعلم مهارة إدارة الوقت أمر أساسي للنجاح في أي مجال من مجالات الحياة وبالطبع أنت بحاجة إلى هذه المهارة كل يوم حتى تجدي وقتاً للدراسة وسط الانشغال بمهام الأمومة التي لا تنتهي، وكلما تمكنتِ من توفير وقت إضافي للدراسة؛ زادت قدرتك على التعلم والفهم بكفاءة وسرعة، وهذه الأليات المقترحة مفيدة لك في كسب المزيد من الوقت للدراسة أثناء العناية بالأطفال :

اطهي الطعام لأطفالك في يوم العطلة، ثم غلفيه وضعيه في الثلاجة لتسخينه خلال أيام الأسبوع.
استغلي المواصلات العامة للدراسة وإجابة الرسالة المهمة.
استعيني بسيدة لتهتم ببعض أعمال تنظيف المنزل خلال العطلة.
اوكلي لطفلك الأكبر سناً بعض مهام المنزل ثم كافئيه على أداء هذه المهام.