نصائح للتعامل مع الشخص المستفز وتصرفات المستفزين, من الصعب تجنب التعامل مع الأشخاص المستفزين، خاصةً إذا كانوا زملاء عمل نتعامل معهم يوميًا، أو حتى إذا كانوا أفرادًا قريبين كالشريك أو الأقارب. لذا، يجب علينا العمل على تطوير مهارات التعامل معهم والسيطرة على ردود أفعالنا وعواطفنا عند التعامل مع هذا الشخص المستفز. يُقدم مقالنا بعض التصرفات التي قد تكون استفزازية من الشخص المثير للإزعاج، بالإضافة إلى كيفية التعامل معه والرد على سلوكياته.

تعريف الشخصية المستفزة

الفرد المستفز يتسم بتصرفات مُزعجة للآخرين أو يظهر صفات سلبية تجعل تفاعله معه محبطًا ومثيرًا للاستفزاز. يتكرر غالبًا في سلوكياته التي قد لا يدرك أحيانًا أنها تسبب إزعاجًا للآخرين. يُطلق عليه هذا الاسم لأن تصرفاته تستفز مشاعر سلبية، مثل الغضب والاستياء والعدوانية. يمكن أن يثير الفرد المستفز مشاعر الإحباط والكآبة والحزن في داخلنا، مما قد يدفعنا للتصرف بطرق غير مرغوب فيها ولا تعكس حقيقة شخصيتنا.

نصائح التعامل مع الشخص المستفز

من خلال فهم الأسباب والشعور بالتوتر حيال تصرفات الشخص المستفز، يمكننا تحديد كيفية التعامل الفعّال معهم. إليكم بعض النصائح:

1. قبول وجود الأشخاص المستفزين: يتعين علينا أن ندرك أنه لا يمكن التخلص من الأشخاص المستفزين بشكل نهائي. لذا، يجب أن نتقبل حقيقة وجودهم في حياتنا سواء في العمل أو العائلة.

2. تحديد التصرفات المستفزة: قم بتحديد التصرفات التي تسبب لك الاستفزاز والتفكير في كيفية التعامل معها بشكل محترم، خاصة في العلاقات التي لا يمكن إنهاؤها.

3. حماية نفسك: قبل محاولة التعامل مع الشخص المستفز، تأكد من حماية نفسك من التأثيرات النفسية السلبية. حافظ على هدوءك وتجنب تصاعد الغضب والانفعال.

4. رسم حدود واضحة: كن صريحًا في تحديد حدودك مع الشخص المستفز. أخبره بصراحة إذا كنت غير مرتاح مثلاً بتدخله في أمورك الشخصية.

5. عدم تحليل التصرفات: تجنب التفكير الزائد في دوافع التصرفات المستفزة. اركز على كيفية تحسين راحتك الشخصية دون الغوص في تحليل سلوك الشخص الآخر.

6. تجاهل الشخص المستفز: استخدم التجاهل بشكل ذكي كوسيلة لتجنب الصدامات. قد تكون الإجابات القصيرة وتجاهل بعض التصرفات طريقة فعّالة للتعامل مع الأشخاص المستفزين.

7. إلغاء المتابعة على وسائل التواصل: إذا كان التعامل مع الأشخاص المستفزين على مواقع التواصل الاجتماعي يشكل تحديًا، يمكنك اتخاذ إجراءات متنوعة، بدءًا من إلغاء المتابعة والاحتفاظ بهم في قائمة الأصدقاء، وصولاً إلى تخصيص المحتوى المشترك وحتى اللجوء النهائي إلى الحظر.

8. استفد من التحديات: يمكن للأشخاص المستفزين أن يقدموا لك فهمًا أفضل لذواتنا، حيث يتيح لك التفاعل معهم فرصة لاكتشاف ما يثير التوتر والقلق في نفسك. استفد من هذه الفرصة لفحص طبيعة نفسك بعمق، وتعامل مع النقاط الضعيفة التي قد يستغلها الآخرون لإثارتك، وتعلم كيفية حمايتها والتقليل من تأثيرها.

كيفية الرد على شخص يستفزك

عند التعامل مع الشخص المستفز، يجب أن تحتفظ بردود فعل هادئة وباردة، حيث يسهم ذلك في تخفيف حدة المواقف. على الرغم من تشجيعنا على تنمية مهارات مواجهة المشاعر الداخلية، قد يتطلب بعض الأحيان الرد المباشر. القاعدة الذهبية هي عدم إظهار الغضب أو الاستفزاز والرد بشكل بارد. يجب أن يكون الرد مباشرًا وواضحًا باستخدام قاعدة “رفض- سبب- تحذير” لتجنب التلميحات والنقاشات المطولة.

اقرأ أيضًا: نصائح لتزيد سعادتك ونجاحك

صفات الشخص المستفز والتصرفات المستفزة

تحديد التصرفات المزعجة للشخص المستفز يساهم في فهم طبيعته والتعامل الأفضل معه. يظهر المستفز صفات محددة:

1. يستخدم لغة غير لائقة ويتجاوز حدود الاحترام في التحدث، ما قد يسبب الإحراج أو الاستياء.
2. يدّعي معرفة شاملة في كل المواضيع دون إثبات، مما يجعل الناس يتجنبون محادثات معه.
3. يصدر أحكامًا سريعة وعامة بدون مرونة، معتمدًا على تقييماته الشخصية.
4. يحاول تحليل شخصيتك ويشارك الناس برؤيته الغريبة حتى دون دعوة.
5. لا يحترم الحدود ويطرح أسئلة خصوصية بشكل مزعج.
6. يثرثر بشكل لا يُمكن السيطرة عليه، مما يجعل مقاطعته أكثر إزعاجًا من الحادث نفسه.