فوائد تنظيف الأذن و الطرق الآمنة لتنظيف أذن الأطفال والكبار, تجدر الإشارة إلى أن التلاعب بأذنيك، بوضع أي شيء داخلها، يمثل خطأً كبيرًا وينجم عنه الكثير من الآثار الجانبية الضارة. يؤكد الأطباء أن هذا الفعل يعد فكرة سيئة، إذ تقوم كل عضو من أعضاء الجسم بحماية وتنظيف نفسه بشكل طبيعي ولا يحتاج إلى رعاية إضافية، ما لم تظهر أعراض مرضية خاصة. الأذن، مثل باقي الأعضاء، تتمتع بقدرتها على التنظيف المستمر. والسبب الرئيسي وراء الحاجة المحدودة لتنظيف الأذن يعود إلى زيادة إفراز الشمع وتراكمه، والذي يتم تفصيله فيما يلي. في حال زيادة الشمع، يُنصح بتنظيف الجزء الخارجي من قناة الأذن. سيتناول هذا المقال أهمية تنظيف الأذن وخطوات آمنة لتحقيق ذلك.

متى نقوم بتنظيف الأذن؟

  • تنظيف الأذن يعود إلى وجود زيادة في إفراز شمع الأذن، وهو مركب يفرز بشكل طبيعي للحفاظ على نظافة وحماية الأذن. يعمل الشمع كفلتر يحمي الأذن من الأوساخ والغبار، ويتمتع بخصائص مضادة للبكتيريا تقلل من نمو البكتيريا بالأذن.
  • تكون زيادة إفراز الشمع سببًا في ضغط الأذن، ويمكن أن تظهر أعراض مثل الألم، والطنين، والحكة. قد يتسبب ذلك أيضًا في فقدان جزئي للسمع، وفي بعض الحالات يؤدي إلى انسداد الأذن نتيجة لتراكم الشمع بشكل زائد.

أين يوجد شمع الأذن

تتكون الأذن من ثلاثة أقسام رئيسية: الأذن الخارجية، الأذن الوسطى، والأذن الداخلية. يتألف الجزء الخارجي من الأذن من جزئين، الجزء الغضروفي والجزء العظمي. يحتوي الجزء الغضروفي على غدد دهنية وغدد عرقية. تفرز الغدد الدهنية مادة دهنية لزجة، في حين تفرز الغدد العرقية مادة أكثر سيولة. شمع الأذن هو نتيجة لتحول هذه الإفرازات حيث يكون لونه أصفر، ويتراوح بين اللزوجة والصلابة.

أسباب زيادة إفراز الأذن للشمع

– يؤدي حدوث التهابات في قناة الأذن الخارجية إلى زيادة إفرازات الغدد الدهنية والعرقية، مما يزيد من تكون المادة الشمعية في الأذن.
– عدم التخلص المنتظم من الشمع يمكن أن يؤدي إلى تراكمه وبالتالي انسداد الأذن.
– التنظيف غير السليم باستخدام عيدان أو قطن يمكن أن يحفز الأذن ويؤدي إلى إفراز المزيد من الشمع أو دفعه إلى داخل الأذن بدلاً من إخراجه.
– يعود سبب زيادة شمع الأذن في بعض الحالات إلى صغر حجم قناة الأذن مما يجعل الإفرازات تتجمع.
– دخول الماء إلى الأذن يسبب زيادة في إفراز الشمع ويمكن أن يؤدي إلى انسداد القناة السمعية.

الطرق الآمنة لتنظيف الأذن للكبار

إذا شعرت بألم في الأذن أو لاحظت عدم قدرة الأذن على التخلص من الشمع بشكل طبيعي، يُفضل زيارة الطبيب لإزالة التراكم بشكل آمن. هناك طرق منزلية لتنظيف الأذن للكبار، ولكن يجب الانتباه لعدم تسببها في أي مشاكل. تشمل تلك الطرق:

– استخدام قطرات الأذن المتاحة في الصيدلية بعد استشارة الطبيب، حيث تساعد في تليين الشمع وتقليله.
– وضع كرات قطن مبللة بمحلول ملحي دافئ في الأذن لتليين الشمع وتسهيل إخراجه.
– استخدام بعض الزيوت مثل زيت الزيتون أو زيت جوز الهند لتليين الشمع قبل تنظيفه بلطف.
– نقع الزهور المجففة في زيت واستخدامها بشكل طبيعي لتخفيف الشمع وتنظيف الأذن.
– الاعتماد على الماء الدافئ كحلا للتخفيف من الألم وتنظيف الأذن بعد اختراقها بالماء.

يجب الحرص على عدم استخدام الأدوات أو الوسائل بطرق غير سليمة، مثل عيدان الأذن أو قطن الأذن، حيث يمكن أن يتسبب ذلك في إلحاق ضرر بالأذن. يُنصح بالابتعاد عن تداول الأذن بطرق غير آمنة والابتعاد عن تقنيات التنظيف الغير فعالة.

يرجى ملاحظة أهمية استشارة الطبيب قبل استخدام أي علاج أو وصفة طبية، وخاصة عندما يتعلق الأمر بتنظيف الأذن، حيث يمكن أن يكون الاستخدام الخاطئ للوسائل مضرًا ويسبب مشاكل أكبر.

اقرأ أيضًا: نصائح لتزيد سعادتك ونجاحك

الطرق الآمنة لتنظيف أذن الأطفال

تعتبر عملية تنظيف أذن الأطفال من المواضيع التي قد تثير قلق الأمهات، ولكن يجب أدراك أهمية الحفاظ على نظافتها لتجنب الألم. يُنصح بتجنب تجفيف الأذن تمامًا، حيث يقوم الشمع بحمايتها من الأتربة والغبار، ولديه خصائص مضادة للبكتيريا.
التنظيف المثلى يشمل فقط الجزء الخارجي للأذن والبشرة المحيطة أثناء الاستحمام، باستخدام قطعة قماش أو قطن مبلل بالماء الدافئ.
تجنب استخدام أي أدوات داخل الأذن، والتركيز على تنظيف الجزء الخارجي بلطف. لتنظيف أذن الطفل، اتبعي هذه الخطوات:
– استخدام كرة من القطن مع الماء الدافئ لمسح خلف الأذن وحولها.
– استخدام قطرات الأذن بتوجيه الطفل جانبه وتوجيه الأذن نحوك، ثم وضع عدد معين من القطرات والانتظار لفترة محددة.
– ينبغي استخدام القطرات وفقًا لتوجيهات الطبيب وعدم التهاون إذا كانت هناك أعراض غير عادية، حيث يجب زيارة الطبيب لتقييم الوضع.
في النهاية، يجب توخي الحذر وعدم التساهل في استخدام أي وسيلة تنظيف داخلية، حيث يمكن للأذن نفسها تنظيف نفسها بشكل طبيعي، وعند وجود مشاكل أو ألم يجب اللجوء إلى الطبيب المختص.