نصائح لعلاج آلام الرقبة والعنق وأسبابها, تعتبر الرقبة، المنطقة الرابطة بين الرأس وبقية الجسم، مؤثرة بشكل كبير في وظائف الجسم. يحمل العنق الرأس ويثبته من خلال الهيكل العظمي المكون من الفقرات الرقبية والعضلات. كما توفر مسارًا لمرور الأعصاب بين الدماغ وبقية الجسم، مما يسهم في السيطرة الشاملة على الجسم. الرقبة تُشكل ممرًا للجهاز الهضمي والتنفسي، مما يبرز أهميتها في الوظائف الحيوية. عند حدوث آلام أو اضطرابات في الرقبة، يمكن أن تتأثر هذه الوظائف بشكل كبير. سنقوم بمراجعة أبرز المشكلات التي قد تسبب آلامًا ومشاكل في الرقبة، بالإضافة إلى استعراض خطورة كل حالة، مع التركيز أولاً على بنية ومكونات العنق. يشمل الألم الرقبي الذي يحدث بشكل شائع مجموعة واسعة من الظروف، ونهدف إلى استعراض هذه القضايا والتعامل معها في سياق هذا المقال.

مسببات آلام العنق

تتنوع الأسباب التي تؤدي إلى آلام الرقبة، والسبب العضلي يعد الأكثر شيوعاً، حيث يمكن أن ينشأ الألم نتيجة لمشكلات في عضلات الرقبة، مثل التشنج أو الحركات الخاطئة. وإلى جانب الأسباب العضلية، يمكن أن يكون كل عنصر في الرقبة مسؤولاً عن حدوث الألم الرقبي. الأسباب الشائعة تشمل:

الأسباب العضلية لآلام الرقبة:

1. عدم تغيير الوضعية:
– الجلوس لفترات طويلة دون تغيير الوضعية يجعل العضلات الداعمة للرقبة تعاني من التعب والإرهاق، مما يسبب ألماً في الرقبة.

2. وضعية نوم سيئة:
– استخدام وسائد غير مناسبة أو تغيير وضع النوم يمكن أن يسبب ضغطًا على الرقبة ويؤدي إلى آلام.

3. الحركات السريعة والمفاجئة:
– حركات الرأس السريعة أو حمل أشياء ثقيلة بشكل خاطئ قد تؤدي إلى إصابة العضلات في الرقبة وتسبب الألم.

الرضوض وآلام العنق والرقبة:

1. حوادث السير والإصابات:
– الانثناء والتحرك العنيف للرأس خلال حوادث السير يمكن أن يتسبب في رض للرقبة وآلام شديدة.

2. الاتفاق النووي (Herniated Disk):
– تغير غضروف الفقرات الرقبية قد يؤدي إلى بروز القرص الغضروفي وضغطه على الأعصاب، مسببًا آلام الرقبة واضطرابات عصبية.

3. التهاب المفاصل الرثياني (Rheumatoid Arthritis):
يعد مرضًا مناعيًا ذاتيًا، حيث يحدث اضطراب في الخلايا المناعية، مما يجعلها تهاجم خلايا وأنسجة الجسم، خاضعة للتدمير. يُسبب هذا التحول الخلوي هجومًا على مفاصل الجسم، متسببًا في الألم والتلف، وخاصة في مفصل الرقبة بين الفقرة الرقبية الأولى والثانية.

4. الداء التنكسي للفقرات الرقبية (Cervical Spondylosis):
يعد حالة ترتبط بالعمر، حيث تؤثر في القرص الغضروفي بين فقرات الرقبة، مسببة انحلالًا وتراجعًا في هيكل هذا القرص، مما يتسبب في صعوبة الحركة وآلامًا رقبية. الغياب المرونة وانخفاض سماكة القرص يؤديان إلى احتكاك مباشر بين الفقرات العظمية، مسببين ألمًا رقبيًا، ويمكن أن يضغط الفقرات على الأعصاب، مما يسبب ألمًا ناتجًا عن الانضغاط.

5. التهاب السحايا (Meningitis):
فيحدث نتيجة الإصابة بالإنتان والالتهاب، مما يؤدي إلى تورم السحايا والتهابها، مما يظهر أعراضًا مثل الحمى وارتفاع درجة الحرارة، ويمكن أيضًا أن يتسبب في ألم وتشنج في الرقبة ويجعل الحركة أمرًا صعبًا.

تلك أمثلة على الأسباب الشائعة لآلام الرقبة، حيث تتنوع المصادر من التوتر العضلي إلى الإصابات الجسدية الشديدة.

الأعراض المرافقة لمشاكل الرقبة

تعتبر الألم في الرقبة أحد أكثر الأعراض شيوعاً والملاحظة بوضوح عند وجود مشكلات في هذه المنطقة. وعلى الرغم من أن الألم هو العرض الرئيسي، إلا أن هناك مجموعة متنوعة من الأعراض المرافقة لمشاكل الرقبة، وذلك بحسب المنطقة والمكون المتأثر في الرقبة. فيما يلي أهم هذه الأعراض:

– الألم وتصلب العنق:
يمثل الألم الرقبي الأكثر انتشاراً، ويمكن أن يظهر بشكل فجائي أو تدريجي. قد يرتبط بحركة الرقبة أو يكون موجودًا أثناء الثبات، مسببًا صعوبة في حركة الرقبة وفي بعض الحالات قد يتسبب في الصداع.

– الخدر أو الوخز:
نتيجة لانضغاط الأعصاب التي تخرج من الجهتين الفقرات الرقبية، يمكن أن يظهر الخدر أو الوخز في اليدين أو الكتفين، نتيجة لاضطراب في نقل السيالات العصبية.

– الطقطقة أو الفرقعة الرقبية:
يمكن سماع صوت الطقطقة عند حركة الرقبة، وعندما يصاحب هذا الصوت ألماً ويحدث بشكل متكرر، قد يشير إلى وجود مشكلة تستدعي فحصًا طبياً.

– التشنج العضلي:
قد تتشنج عضلات الرقبة في منطقة معينة، مما يسبب ميلان الرقبة وألماً وصعوبة في الحركة، ويُعرف هذا الوضع بالصعر (Torticollis).

تلك الأعراض تلقي الضوء على تنوع المشاكل التي يمكن أن تؤثر على الرقبة وتعكس التأثير البارز على الحياة اليومية.

علاج آلم الرقبة يتوقف على التشخيص الطبي للمشكلة

بالرغم من التنوع في الأسباب التي تسبب ألمًا في الرقبة، يُشير الحظ إلينا أن غالبية الحالات تكون غير خطيرة، ويُمكن التعامل معها في المنزل باستخدام الراحة ومسكنات الألم المألوفة مثل الباراسيتامول أو الإيبوبروفين. يمكن أيضًا اتباع نصائح صحية لتجنب حدوث ألم الرقبة، وسنأتي على ذكرها لاحقًا. ومع ذلك، يجدر بالذكر أن بعض الحالات يمكن أن تكون أكثر خطورة، وتتطلب تقديم العناية والعلاج المناسب. على سبيل المثال، في حالات التهاب السحايا، قد يكون العلاج يشمل صادات حيوية، بينما في حالات التهاب المفاصل الرثياني قد يتطلب العلاج حقن الستيروئيدات. فيما يتعلق بمشاكل الديسك، قد يلزم إجراء جراحة لإصلاح القرص الغضروفي وتخفيف الضغط عن الأعصاب. من الضروري أن يُشرف الطبيب على تحديد العلاج المناسب وفقًا لتقييم حالة المريض بعد الفحص.

اقرأ أيضًا: أسباب وعلاج النعاس ونصائح لتتخلص من النعاس

نصائح للتخفيف من حدوث آلام الرقبة

تطورت أنماط الحياة والعمل في العصر الحالي لتشمل فترات طويلة من الجلوس أمام الحاسوب أو أعمال تتطلب الوقوف لفترات طويلة، مما زاد بشكل ملحوظ من انتشار مشكلات آلام الرقبة. لتجنب هذه المشكلة وللحفاظ على الصحة، ينبغي اتباع نصائح وعادات صحية، مثل:
– الجلوس بوضعية صحيحة لإراحة الظهر والرقبة.
– اتخاذ استراحات منتظمة في الأعمال التي تتطلب إجهادًا للرقبة.
– تقليل استخدام الوسائد وضمان وسادة واحدة تحافظ على وضعية الرقبة.
– الحذر عند رفع الأشياء الثقيلة بشكل صحيح.
على الرغم من أن آلام الرقبة قد تكون عابرة، ينبغي عدم إهمالها والتوجه إلى الطبيب عند حدوث الألم بشكل كبير، مع التشديد على التوازن بين العناية الذاتية والاستشارة الطبية.