دور المرشد النفسي في المدارس وفوائد الإرشاد النفسي للطلاب, كما ندرك جميعًا، يعتبر علم النفس أمرًا حيويًا لاستمرارنا كبشر، ولا يقتصر دوره على العيادات والمختبرات والمشافي. بل يبرز أيضًا أهمية المرشدين النفسيين في البيئة المدرسية، حيث يلعبون دورًا حيويًا في تفهم وتلبية احتياجات الطلاب، بما في ذلك تفاوتاتهم الثقافية والاجتماعية والمادية. سنلقي نظرة في هذا المقال على دور المرشدين النفسيين في المدارس وأهميتهم الكبيرة.

ماذا تعرف عن المرشد النفسي في المدارس؟

خبراء علم النفس في المدارس يمتازون بتأهيل فريد لتقديم الدعم للمعلمين والطلاب، وتعزيز الراحة النفسية داخل البيئة التعليمية. يقوم المرشدون النفسيون بتوظيف خبراتهم للحفاظ على الصحة العقلية للطلاب وتعزيز قدراتهم في عملية التعلم، بغية مساعدة الأطفال على تحقيق النجاح في مجالاتهم الأكاديمية والاجتماعية والسلوكية والعاطفية.

أين يعمل المرشدون النفسيون المدرسيّون؟

يعمل معظم علماء النفس في المدارس، حيث يقدمون خدمات متنوعة للعديد من القطاعات بما في ذلك المدارس العامة، وكذلك:
– المدارس الخاصة.
– رياض الأطفال.
– مكاتب الإدارة.
– الجامعات.
– الصحة المدرسية ومراكز الصحة العقلية.
– العيادات السكنية.
– برامج قضاء الأحداث.
– عيادات متخصصة.

ماذا الذي يقدّمه علماء النفس؟

يقدم علماء النفس في المدارس الدعم المباشر ويتدخلون بشكل إيجابي في حياة الطلاب، مع تقديم استشارات للمعلمين والأسر والمهنيين في مجال الصحة العقلية في المدرسة. يسعىون إلى تحسين استراتيجيات الدعم والتعاون مع مدراء المدارس لتعزيز الممارسات المدرسية. كما يعملون على التنسيق مع المؤثرين في المجتمع لتوفير الخدمات الضرورية لتعزيز صحة الطلاب النفسية.

لماذا يحتاج الأطفال إلى المرشدين النفسيين في المدارس؟

يواجه الأطفال والشباب تحديات متعددة في التعلم وبناء العلاقات الاجتماعية واتخاذ القرارات الصعبة وإدارة العواطف. يقدم المرشدون النفسيون في المدارس الدعم للطلاب والأسر والمعلمين، مساعدين في فهم وحل المشاكل الطويلة الأمد. يعدون مورداً قيماً لضمان ازدهار الصحة النفسية للأطفال والشباب في البيئة المدرسية والمنزل.

فوائد المرشد النفسي في المدارس

  • اكتسبت نفسية الطلاب في المدارس أهمية كبيرة، حيث تؤثر العوامل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في حالتهم النفسية.
  • يأتي هنا دور المرشدين النفسيين في المدارس، حيث يسهمون في التعامل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، سواء في الجوانب التعليمية أو التفاعل مع زملائهم. وفي هذا السياق، يعمل المرشد النفسي كجزء من فريق
  • يتكون من المعلمين والمستشارين والمدرسين لتحسين الظروف التي يواجهها هؤلاء الأطفال في البيئة المدرسية.
  • يظهر الدور الحيوي للمرشدين النفسيين خاصة في التعامل مع الأطفال الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، والذين يشكلون نسبة تعتبر ضرورياً ومحددة لتوفير الدعم المناسب لهم.
  • تعد مشكلات الجريمة والعنف في المدارس أمرًا شائعًا، وتتسبب في تأثير كبير على نفسية الطلاب، مما يعكس سلبياً على أدائهم الدراسي. يصبح تدخل المرشدين النفسيين أمرًا ضروريًا لحماية الطلاب من الآثار النفسية السلبية للعنف.
  • يسعد المرشدين النفسيين في تحقيق بيئات مدرسية آمنة وإيجابية، حيث يقيمون الوضع العام في المدارس ويقدمون توصيات للتحسين واستراتيجيات لتعزيز البيئة المدرسية.
  • يعملون أيضًا على تعليم الأطفال كيفية التعامل مع التنوع الثقافي والديني والاجتماعي والاقتصادي.
  • بالإضافة إلى ذلك، يقوم المرشد النفسي بتعزيز العلاقات الأسرية والمجتمعية، حيث يعمل كوسيط بين الأسرة والمدرسة والمجتمع. بالتالي، يُعتبر المرشد النفسي ناقلًا أساسيًا يعمل على تعزيز بيئة تعليمية آمنة ومتكاملة.

اقرأ أيضًا: أسباب وعلاج النعاس ونصائح لتتخلص من النعاس

دور المرشد النفسي في التقييمات الدوريّة

يعتبر دور المرشدين النفسيين في المدارس حيويًا لتحديد مستقبل الطلاب في بعض الحالات. في بعض الأوقات، يمكن أن تكون تقييمات المدرسة محدودة وتركز على مجال معين، مما يشكل تحديًا للطلاب الذين يفضلون دراسة مجال آخر؛ وهنا يأتي دور المرشد النفسي الذي يساعد إدارة المدرسة في تحديد اختبارات تظهر نتائج موضوعية تهم الطلاب.

وليس هذا فقط، بل يمكن للمرشدين النفسيين تحسين العديد من الجوانب الأساسية في المدارس، مثل:
تعزيز الوضع الأكاديمي:
1. تحفيز الطلاب للتعلم والدراسة بشكل أفضل.
2. إجراء تقييمات نفسية وأكاديمية.
3. إدارة سلوك الطلاب في الفصول الدراسية.
4. مراقبة تقدم الطلاب في مسيرتهم الدراسية.

تعزيز السلوك الإيجابي والصحة النفسية:
1. تعزيز التواصل الإيجابي وتطوير المهارات الاجتماعية.
2. تقييم احتياجات الطلاب العاطفية والسلوكية.
3. تقديم المشورة الفردية والجماعية.
4. تعزيز حل المشكلات وإدارة الغضب وحل النزاعات.
5. تعزيز مهارات المواجهة الإيجابية.
6. تنسيق الخدمات الاجتماعية في المدارس.

الدعم المتنوع للطلاب:
1. تقديم الاحتياجات التعليمية المتنوعة.
2. تقديم خدمات ثقافية للطلاب وأسرهم.
3. تعديل وتكييف المناهج لتلبية احتياجات الطلاب.
4. التواصل الفعّال مع أولياء الأمور حول تقدم الطلاب.

البيئة الآمنة الإيجابية:
1. منع التنمر والعنف.
2. دعم التعلم العاطفي والاجتماعي.
3. تقييم المناخ المدرسي.
4. تعزيز الانضباط الإيجابي والعدالة في المدرسة.
5. دعم السلوكيات الإيجابية.
6. تحديد الطلاب المعرضين للمخاطر في المدرسة.
7. التدخل في حالات الأزمات في المدرسة.

تحسين علاقة الأسرة بالمدرسة:
1. مساعدة الأسر على فهم احتياجات الأطفال في المدرسة.
2. زيادة التواصل بين المعلمين وأولياء الأمور.
3. تعزيز فهم المدرسين للخلفيات الثقافية للأسر والطلاب.