أسباب ونصائح لعلاج ترهل الصدر عند النساء, نظرًا للتغيرات الطبيعية التي تحدث مع تقدم المرأة في السن، يعاني الثدي من نقص في المرونة وظهور الترهل. يتألف الثدي من شحوم ونسيج غدي ينتج الحليب، وألياف مرنة تحفظ تماسكه. مع التقدم في السن، تفقد الأربطة مرونتها تحت وزن الثدي لفترة طويلة، وتتراجع نسبة الألياف المرنة والنسيج الغدي المتماسك. يحدث هذا بشكل طبيعي لدى جميع النساء، ولكن المظهر المزعج يكون أكثر وضوحًا، خاصة إذا حدث الترهل في مرحلة مبكرة. في المقال التالي، سنلقي نظرة على الأسباب والعوامل المتعلقة بترهل الثديين، مع تقديم بعض الوسائل والوصفات المنزلية لمساعدة في التغلب على هذه المشكلة.

لماذا يترهل الثديان لدى المرأة؟

فهماً أن العامل الرئيسي في حدوث ترهل الثديين هو الزمن، بغض النظر عن الوزن، الحمية، أو ارتداء حمالة الصدر. يعزى تأثير الجاذبية المستمرة على مرور السنوات إلى فقدان قوة ومرونة الثديين. ومع ذلك، يمكن أن تؤثر هذه المشكلة أيضًا على النساء الشابات، وذلك نظرًا لعوامل إضافية مثل:
– الحمول العديدة: تعرّض الأربطة المثبتة للثديين للتمطيط والشد خلال فترة الانتفاخ والاستعداد للإرضاع قبل الولادة.
– التدخين: يتسبب في فقدان الجلد لنضارته ومرونته.
– حجم الثدي: يعرض الثديان الكبيران لمزيد من التأثيرات السلبية مقارنةً بالثديين الصغيرين بسبب قوة الثقل.
– فقدان الوزن السريع: يؤدي إلى تغيير سريع في مظهر الجسم يفوق قدرة الجلد على التكيف.
– الوزن الزائد: يتسبب في تمطط الجلد ونقص مرونة نسيج الثدي.
– أشعة الشمس: يتسبب تأثير الأشعة فوق البنفسجية في تلف الألياف الكولاجينية والمرنة في الثدي.
– سن اليأس: يتسم هذا الوقت بتغيرات هرمونية تؤثر سلبًا على مرونة الجلد.
– التمارين الرياضية الشديدة: مثل رفع الأثقال بطرق غير صحيحة، مما يؤدي إلى تمزق في الأربطة.
– أمراض معينة: مثل السل وسرطان الثدي، وهي أمثلة فقط.

خرافات شائعة حول ترهل الثدي

هام جداً أن ندرك أن ترهل الثديين يعتبر ظاهرة طبيعية تطرأ تدريجياً على جميع النساء مع تقدم العمر، وليس لها طابع خطير يستدعي القلق. يُشار إلى أن هناك العديد من المفاهيم الخاطئة حول الأسباب والوقاية من هذا الترهل، مما يجعلنا نتلقى نصائح متضاربة. من بين هذه الافتراضات الشائعة:
الافتراض الأول:
الإرضاع يمكن أن يسبب ترهل الثدي. هذا غير صحيح، فالدراسات تشير إلى أن الإرضاع ليس السبب الرئيسي في ترهل الثديين. الحمل وزيادة حجم الثدي أثناء هذه الفترة تلعب دوراً أكبر في هذا السياق.
الافتراض الثاني:
ارتداء حمالة الصدر ذات الرافعة يمنع ترهل الثديين. لا توجد بيانات دقيقة حول فعالية حمالات الثدي الرافعة في منع ترهل الثديين، ولم يظهر ارتداء حمالة الثدي أثناء النوم أثرًا إيجابيًا أو سلبيًا في هذا السياق. يُعتبر ارتداء حمالة الثدي الرياضية أثناء ممارسة التمارين الرياضية أكثر أهمية.
الافتراض الثالث:
الأثداء الصغيرة لا تترهل. حتى الأثداء الصغيرة تتأثر بقوة الجاذبية، ورغم أن نسبة الترهل قد تكون أقل بعض الشيء، إلا أن مقياس الثدي الكبير يتأثر بشكل أكبر بسبب نسبة النسيج الغدي المتماسك مقارنةً بالشحم.

اقرأ أيضًا: أسباب وعلاج النعاس ونصائح لتتخلص من النعاس

نصائح منزلية لعلاج ترهل الثديين

من الشائع أن تكون عمليات تجميل الثدي محط اهتمام نساء في فترة الأربعينات والخمسينات، لتعديل تأثيرات تقدم العمر على شكل الثديين. ومع ذلك، يمكن أن تكون هذه العمليات غير متاحة للجميع نظرًا لتكلفتها العالية ولعدم الضرورة في بعض الحالات. فيما يلي بعض الوسائل الطبيعية لإعادة التماسك والمرونة للثديين:

– مزيج الخيار وصفار البيض:
قومي بخلط خيارة صغيرة مع صفار البيض وملعقة من الزبدة أو كريم الحليب للحصول على خليط قابل للدهن. طبقي هذا المزيج على الجلد مرة في الأسبوع.

– مزيج بياض البيض والعسل واللبن:
قومي بخلط بياض بيضة مع ملعقة من العسل وملعقة من اللبن. ضعي هذا المزيج على الثدي واتركيه لمدة 20 دقيقة ثم اشطفيه بالماء البارد.

– بذور الحلبة:
تعتبر بذور الحلبة غنية بالفيتامينات ومضادات الأكسدة، فضعيها على الثدي ودلكيها لمدة 5-10 دقائق، وكرري العملية مرتين في الأسبوع.

– زيت الزيتون:
قومي بتدليك الثدي بزيت الزيتون لمدة 15 دقيقة. يمكن تكرار هذه العملية 4-5 مرات في الأسبوع.

– تدليك بالثلج:
قومي بتدليك الثدي بالثلج بحركة دائرية، ثم اتركي المنطقة لمدة 30 دقيقة. يمكن تكرار هذه العملية عدة مرات في اليوم.

– زبدة الشيا:
ضعي زبدة الشيا على الثدي ودلكيه بشكل دائري. كرري العملية لمدة ربع ساعة واغسلي المنطقة بالماء الفاتر.

– هلام الصبار:
تدليك الثدي بالصبار يساعد على تغذية البشرة وحمايتها. يمكن تكرار هذا التدليك 4-5 مرات في الأسبوع.

هام: يجب تكرار هذه العلاجات بانتظام والاستمرار عليها للحصول على نتائج فعّالة. يفضل استشارة الطبيب قبل تجربة أي علاج جديد.