نصائح هامة لتعويد طفلك على النوم في سريره, كثيرٌ من الأمهات يتسائلن بشكل متكرر عن كيفية تعويد أطفالهن على النوم بدون الحاجة إلى الهز أو حملهم أثناء النوم. يؤكد أطباء الأطفال أنه بالإمكان تحقيق ذلك، مما يعني أنه يمكنكِ التخلص من عادة هز الطفل عند النوم. فيما يلي تجدين، سيدتي، نصائح وإجابات مفصلة حول هذا الاستفسار حيث نسعى لزيادة راحتكِ عندما يحين وقت نوم طفلكِ

نصائح لتعويد طفلك على النوم بدون هز

– قدمي لطفلكِ مفهوم النوم دون الحاجة للهز أو الحمل منذ اليوم الأول لولادته عبر استخدام كوفلتة خاصة به (قماش مخصص للأطفال). استمري في استخدامها حتى الشهر الثالث؛ حيث تساعد في تعزيز فترات النوم بشكل أفضل مقارنة بالأطفال الذين لا يستخدمون هذا القماش. ولفترة الرضاعة أو تغيير الحفاظ، تأكدي من خلع القماش الملفوف عن طفلك.

– قدمي طفلكِ لأشعة الشمس خلال النهار لتعزيز هرمون النوم في جسمه، مما يساعده على الاستمتاع بنوم هادئ ومريح ليلاً.

– استخدمي صوت الوشوشة أو الضوضاء البيضاء عند تهيئة طفلكِ للنوم وخلال فترات نومه، سواءً عبر تطبيقات الهاتف المحمول أو بتشغيل المكنسة الكهربائية بصوت منخفض. تأكدي من عدم وضع الهاتف بجوار الطفل لتجنب أي تأثير على دماغه.

– قمي بتنظيم نوم طفلكِ خلال اليوم من خلال خلق بيئة هادئة وملائمة للنوم في ساعات محددة، مع استخدام إضاءة خافتة والضوضاء البيضاء في أوقات محددة. ذلك يساعد الطفل في ربط هذه العلامات بمواعيد النوم.

تعويد الطفل على النوم في غرفته

– قدمنا لكِ سيدتي مجموعة من النصائح القيمة لتسهيل عملية تعويد طفلكِ على النوم في غرفته:

– تأكدي من تلبية حاجات طفلكِ للعناية والحنان طوال اليوم، لتجعليه يشعر بالأمان وينام براحة في غرفته.

– حددي وقت النوم في غرفة طفلكِ بشكل هادئ وطبيعي، دون وجود تغييرات كبيرة، مثل بداية الالتحاق بمؤسسة تعليمية.

– قدمي طفلكِ للنوم في سريره الخاص بعيدًا عن سرير الوالدين قبل نقله إلى غرفته الخاصة كخطوة استعدادية.

– كوني حازمة في قرار نوم طفلكِ في غرفته، وتجنبي التراجع عن القرار لتسهيل عملية التعويد.

– تحدثي مع طفلكِ بشأن النوم في غرفته واستخدمي الإيجابيات والتشجيع كوسيلة لتشجيعه.

– اكتشفي الأوهام التي تزعج طفلكِ حول النوم، وساعديه في التغلب عليها بفترة النقاش.

– خلقي بيئة هادئة ومريحة في غرفة طفلكِ، واقدمي رواية قصة قبل النوم لتسهيل عملية الاسترخاء.

– قمي بحمام لطفلكِ ليساعد في الاسترخاء والتهدئة قبل النوم.

– قومي بتدليك طفلكِ برفق لتسهيل عملية الاسترخاء والاستعداد للنوم.

– استخدمي الصوت المنخفض أو الموسيقى الهادئة لمساعدة طفلكِ على النوم براحة.

– استخدمي التحفيز اللفظي والمادي لتشجيع طفلكِ على النوم في غرفته.

– قدمي لغرفة طفلكِ طابعًا جذابًا بتصميمها وأثاثها، واجعليها مليئة بالشخصيات المحبوبة لديه.

– تجنبي توبيخ طفلكِ إذا استيقظ في الليل وعاد إليكِ، بل احتضنيه وأعيديه برفق إلى سريره.

– تعاودي تعويد طفلكِ على النوم في غرفته أثناء فترات النهار لتسهيل الانتقال.

اقرأ أيضًا: نصائح لعلاج التعلق عند الأطفال وأثر تعلق الطفل الزائد بوالديه

سن نوم الطفل بمفرده

يوضح الخبراء وأطباء الأطفال أن تحديد سن نوم الطفل بمفرده يتطلب فهمًا لشخصيته الفردية، حيث يختلف كل طفل عن الآخر في استعداده للنوم بمفرده. لا يمكن تعميم السن المناسب لذلك، ويُشدد على دور الأم في ملاحظة مدى استقلالية الطفل وجاهزيته للنوم بمفرده. تحديد سن نوم الطفل بمفرده يعتمد بشكل رئيسي على تحليل الأم للسلوك والاعتماد الذاتي للطفل، وهي مسؤولية تقع على عاتق الأم. يُنصح بتجربة نقل الطفل إلى غرفة منفصلة بشكل تدريجي، متبعين الخطوات التي وردت في الدليل “تعويد الطفل على النوم في غرفته”.

فصل الطفل عن الوالدين في النوم

تشدد الخبراء على أهمية تنويم الطفل في سرير منفصل عن سرير الأم منذ اليوم الأول للمساهمة في إيجاد وعي للمولود ببيئته الجديدة. يُنصح بتجنب مشاركة الطفل سرير أبويه في النوم لأكثر من الأربعة أشهر الأولى، لتجنب تعلق الطفل به ورفضه النوم بمكان منفصل، مما يمكن أن يؤثر سلبًا على علاقة الأبوين مستقبلًا. استمري في تنويم طفلك في سريره الخاص منذ البداية لتيسير عملية تعويده على النوم في غرفته.