العادات السيئة عند الطفل وأهم النصائح للتخلص منها, أطفالنا يمثلون أغلى ما نملك، ويظهر هذا بوضوح من خلال اهتمامنا المستمر برعايتهم والسعي لتوفير أفضل حياة وحمايتهم من مخاطر الحياة المتنوعة وحتى من أنفسهم. حينما نلمح أي خطأ في سلوكهم أو شخصيتهم، نضع جهداً دؤوباً لتصحيحه وتوجيههم نحو الطريق الصحيح، لاستعادة التوازن في شخصياتهم. العادات السيئة لدى الأطفال، بأشكالها المتنوعة، تشكل مصدر قلقنا المستمر، حتى إذا كانت الأمور تبدو بسيطة. لذلك يكمن الأهمية في فهم المعنى الحقيقي لهذه العادات السيئة، ومعرفة أسباب وجودها لدى أطفالنا، وكيفية معالجتها ودعمهم للتغلب عليها.

مفهوم العادات السيئة لدى الأطفال

تشير “العادات السيئة” إلى بعض التصرفات ونماذج السلوك التي يقوم الشخص بتكرارها بشكل مستمر، حتى تصبح جزءاً لا ينفصل عنه وقد تكون غير واعية وتجلب له متعة معينة، مما يجعله صعب التوقف عنها أو التخلص منها. يُذكر أن هذه العادات، سواء كانت للأطفال أو الكبار، قد تتطور بحيث تتحول إلى وساوس أو مشاكل صحية قد تؤثر على الجانبين النفسي والجسدي، وتظل قائمة حتى مع التقدم في العمر.

أشكال وأنواع العادات السيئة عند طفلك

العادات السيئة، سواء عند الأطفال أو الكبار، تشمل أي نمط سلوكي يتكرر باستمرار، يصعب على الشخص التوقف عنه والتخلص منه، ويعتبر سيئًا من حيث شكله ومضمونه. يمكن أن تتنوع هذه العادات بشكل واسع، ومن بينها:

  1. نتف الشعر:
  • يمكن أن يصل هذا الفعل إلى حد المرض، حيث تعتبر عادةً مشعبة بأسباب نفسية وعقلية وهرمونية، وتبدأ غالباً في سن مبكرة.
  1. قضم الأظافر:
  • عادة واسعة الانتشار تجلب لممارسها لذة معينة، قد تتطور إلى هوس وتسبب آلامًا وآثارًا سلبية.
  1. الشراهة في الطعام:
  • تعتبر هذه العادة محرجة وضارة صحيًا، ويجب تعليم الطفل آداب الطعام والمائدة.
  1. تفتيت الخبز أثناء الطعام:
  • عادة غير محببة، حيث يفتت الشخص الطعام ويرميه أمامه قبل تناوله.
  1. حك الأنف:
  • قد تنتج عن مشكلة جلدية أو أسباب أخرى، وتعتبر من العادات المقرفة غير المستحبة.
  1. سرقة الأشياء:
  • يمكن أن تكون ناتجة عن دوافع متنوعة، وقد يتحول الأمر إلى عادة تتسم بالإجرام في المستقبل.
  1. اللعب بالأصابع:
  • عادة متنوعة في أشكالها، قد تكون ضارة صحياً وتؤثر على مظهر الشخص أمام الآخرين.
  1. الكذب:
  • في بعض الحالات، يتحول الكذب لديهم من وسيلة للتهرب والحصول على المكاسب إلى عادة يجدون متعة فيها.

أسباب اكتساب الطفل عادات سيئة

نظرًا لتنوع وتعدد مفهوم العادات السيئة، يتجلى طابع تنوعي في أسباب وتشكيل هذه العادات ونشوءها، حيث تمتلك كل عادة أسبابها الفريدة المتصلة بظروفها. ورغم ذلك، يمكن تحديد بعض الأسباب الشائعة التي تُعتبر بيئة خصبة لنشوء إحدى هذه العادات لدى أطفالنا وتطويرها. من هذه الأسباب:

أسباب نفسية لتكوين العادات السيئة لدى الأطفال

  1. الخوف:

– الخوف من الهلوسات والأحلام يمكن أن يدفع الطفل لاكتساب عادة سيئة كوسيلة لتشتيت انتباهه عن هذه الخوفيات.

  1. التوتر:

– التوتر والضيق يمكن أن يجعلان الطفل يلجأ للعادات السيئة لتفريغ شحنة التوتر التي قد يكون صعبًا عليه التحكم فيها.

  1. القلق:

– قلق الطفل بشأن الأمور المدرسية أو العلاقات مع الأقران يمكن أن يدفعه لتبني عادة سيئة كوسيلة لتهدئة اضطراباته النفسية.

  1. وجود مرض أو اضطراب عقلي:

– في بعض الحالات النادرة، قد يكون وجود مرض عقلي أو نفسي هو السبب وراء اعتماد الطفل عادة سيئة، كما يحدث في حالات اضطرابات طيف التوحد.

فهم هذه الأسباب يساعد في التعامل مع الأطفال بفعالية وتوفير الدعم اللازم لهم لتجاوز تلك العادات السيئة.

الأسباب الاجتماعية للعادات السيئة

  1. الضغط الاجتماعي:

– يمكن أن يكون الطفل تحت ضغوط اجتماعية ناتجة عن ظروف عائلية أو أسلوب تربوي غير فعّال، مما يدفعه لاكتساب عادات سيئة كوسيلة لتفريغ شحنات الانفعالات الناتجة عن هذه الضغوط.

  1. غيرة الطفل:

– شعور الطفل بالغيرة يمكن أن يكون عاملاً محفزًا لتطوير عادات سيئة، حيث يحاول التعامل مع مشاعره السلبية من خلال اعتماد سلوكيات غير صحية.

  1. مشاعر الحرمان:

– التجربة الرياضية أو الاجتماعية للحرمان قد تؤدي إلى تشكل عادات سيئة لدى الطفل كوسيلة لمواجهة مشاعر النقص والضعف.

  1. التقليد للعادات السيئة:

– قد يكتسب الطفل بعض العادات السيئة من خلال تقليده للكبار، مما يؤدي إلى اعتماد سلوكيات غير صحية.

الأسباب الجسدية والعادات السيئة

  1. وجود مرض:

– الأمراض الجلدية التي تسبب حكة قد تدفع الطفل لتكوين عادات سيئة مثل حك الجسم باستمرار لتخفيف الحكة.

  1. الاضطرابات الهرمونية:

– الاضطرابات في إفرازات الغدد الهرمونية يمكن أن تؤدي إلى تشكل عادات سيئة ناتجة عن المشاعر السلبية التي قد يعيشها الطفل.

  1. الاضطرابات العصبية:

– وجود إضراب عصبي أو مرض يؤثر على النظام العصبي قد يجعل الطفل يقوم بحركات غير إرادية تصبح عادة سيئة بسبب توتر عصبي لا يستطيع التحكم فيه.

اقرأ أيضًا: أسباب وعلاج النعاس ونصائح لتتخلص من النعاس

نصائح للتخلص من عادات الطفل السيئة

  1. تقدير الحالة وتحديد السبب:

– يجب تحديد درجة الخطورة والسبب الرئيسي وراء تكون هذه العادة، سواء كانت وراثية، مرضية، أو ناتجة عن تسلية، ومن ثم التركيز على علاج أو إزالة هذا السبب.

  1. ملء وقت الفراغ:

– يمكن إشغال الطفل بأنشطة تنمي مهاراته وتعمل على ملء وقت فراغه، مما يقلل من احتمال تكرار العادة السيئة نتيجة للشعور بالفراغ.

  1. شرح مضار العادة السيئة:

– يجب على الأهل شرح المضار والعواقب السلبية المرتبطة بتكرار العادة السيئة للطفل، بما يشمل تحذيره من النتائج الغير مرغوبة للمساعدة في تحفيزه على التخلص منها.

  1. تنمية ثقة الطفل بنفسه:

– يُعزز تعزيز ثقة الطفل بنفسه من خلال إزالة مصادر القلق وتقديم الدعم النفسي له، مما يقلل من احتمال استخدام العادات السيئة كوسيلة للتعامل مع مشاكله.

  1. الانتباه لسلوك الكبار:

– يجب على الأهل الانتباه لسلوكهم أمام الأطفال، حيث يُعتبرون نموذجًا للتقليد، ويجب توفير سلوكيات صحيحة يمكن للأطفال أن يتعلموا منها.

  1. التواصل مع الطبيب:

– في حالة وجود عوامل صحية أو نفسية تؤثر على تكرار العادات السيئة، يفضل الاتصال بالطبيب للحصول على استشارة وتوجيهات إضافية.

  1. التعامل مع ملل الطفل:

– يمكن توجيه اهتمام الطفل نحو أنشطة إبداعية وتعليمية للتخفيف من ملله، مما يقلل من احتمال تكون عادات سيئة كوسيلة للتسلية.

  1. التشجيع على التحفيز الإيجابي:

– يُشجع على مكافأة الطفل عندما يتجاوز تكرار العادة السيئة ويتبنى سلوكًا إيجابيًا، مما يعزز تعلمه لسلوكيات صحية.