نصائح اختيار الرسوم المتحركة والكرتون للأطفال, فرحة العائلة تتجسد عندما يُباركوا بقدوم أطفالهم، حيث يُعتبرون هؤلاء الأطفال امتدادًا للعائلة وضمانًا لاستمرارية الجيل البشري. يجلب الأطفال معهم جوًا من البهجة والسرور والبراءة، ملأوا به حياة أسرهم وعائلاتهم. يقضي الأبوان عمرهما في تربية وتنشئة أطفالهم، سعيًا لجعلهم أفرادًا ناجحين في مجتمعاتهم، وقادرين على المشاركة الفعّالة في البيئة المحيطة بهم، وتحقيق النجاح في حياتهم الشخصية والمهنية والاجتماعية. يسعى الأهل جاهدين لتربية أبنائهم والاهتمام بجوانب حياتهم في هذا المقال، سنتناول جانبًا هامًا جدًا في تشكيل شخصيّة الأطفال، وهو أفلام الكرتون المخصصة لهم. سنسلط الضوء على أهمية هذا النوع من المحتوى للأطفال، ونقدم نصائح حول اختيار الرسوم المتحركة المناسبة لهم.

ما هي أفلام الكرتون المخصصة للأطفال؟

  • تقنياً، تعتبر أفلام الكرتون تحفًا فنية تتضمن صورًا ثنائية الأبعاد 2D أو ثلاثية الأبعاد 3D، يتم تحريكها بطريقة متناغمة وسريعة لتعطي انطباعًا بأن العناصر تتحرك بشكل حي. يتم بعد ذلك دمج الصوت المسجل بشكل منفصل مع هذه الصور. يرجى العلم أن أول فيلم كرتون ظهر في عام 1911 بعنوان “نيمو الصغير”، وقد أنتجه الرسام الأمريكي الشهير وينسر مكاي.
  • شهدت تقنيات رسوم الكرتون تطورًا مع تقدم التكنولوجيا، حيث أصبح الرسم يتم إلكترونياً باستخدام برامج حاسوب متخصصة، مع تقنيات متقدمة في الحركة، الألوان، الأصوات، والمؤثرات الصوتية والخلفيات.
  • تعد أفلام الكرتون جاذبة للجميع، سواء كانوا كبارًا أو صغارًا. رغم اختلاف الأجيال والأذواق، يظل الاتفاق على جاذبية محتوى أفلام الكرتون واسعًا. ومع ذلك، هناك معايير تستخدم للتمييز بين الرسوم المتحركة الموجهة للأطفال، وتلك الموجهة للأسرة، أو حتى تلك الموجهة للكبار، وعادةً ما يتم التعبير عن فئة الفيلم من خلال أرقام تحذيرية مثل +13 أو +15 وما إلى ذلك، أو من خلال تحذيرات صريحة.

نصائح اختيار أفلام الكرتون المناسبة للأطفال

نصائح مهمة لاختيار أفلام الكرتون المناسبة للأطفال:

1. عدم تقديم الكرتون للأطفال في مراحل مبكرة:
تجنب عرض الكرتون للأطفال قبل عمر السنتين، حيث يعتبرون غير قادرين على فهم المشاهد السريعة والملونة.

2. اختيار أوقات المشاهدة بعناية:
حدد أوقات معينة لمشاهدة الكرتون وقلل من مدة المشاهدة، مع التركيز على أنشطة تنمي مهارات الطفل.

3. تنويع المحتوى التعليمي:
اختر أفلامًا تعليمية تنمي مهارات الطفل، مع تجنب الإفراط في مشاهدة الكرتون وتحفيز الأنشطة المفيدة.

4. مراقبة المحتوى:
قم بمشاهدة الكرتون مع الأطفال أو قبل السماح لهم بمشاهدته، لضمان أن المحتوى مناسب وخالٍ من الأفكار الضارة.

5. تحديد توقيت المشاهدة:
تجنب مشاهدة الكرتون قبل وقت النوم، وحدد فترات زمنية مناسبة لتفادي تأثيرها على نوم الطفل.

6. تعزيز المفاهيم الصحيحة:
مناقشة الأطفال في المشاهد وتوجيههم بالقيم الصحيحة، مع تحفيزهم على التحلي بالقرارات الجيدة.

7. الرقابة الأبوية:
راقب ما يشاهده الأطفال وكون حاضرًا لمناقشة المحتوى وتصحيح أي سوء فهم.

8. تحفيز الجانب المعرفي:
استغلال اهتمام الطفل في الكرتون لتوسيع معرفته، سواء بزيارة متاحف أو تقديم معلومات علمية تكمل المشاهدة.

9. تنظيم استخدام التكنولوجيا:
تحديد فترات زمنية محددة لاستخدام الأجهزة الإلكترونية وتجنب إدمان الأطفال على مشاهدة الكرتون.

توخّي الحذر في اختيار المحتوى وتشجيع الأطفال على استكشاف العالم الواقعي بجانب مشاهدة الكرتون.

لماذا يستمتع الأطفال بمتابعة أفلام الكرتون؟

أفلام الكرتون تشكّل جزءًا كبيرًا ومؤثرًا في ذاكرتنا وتتفاعل بنفس القوة مع الأجيال الجديدة. ثلاثة أسباب أساسية تجعل الأطفال مفتونين بمشاهدة هذه الأفلام:

1. تقديم المتعة والتسلية:
يشارك الكبار أحيانًا في هذه المتعة، فعناصر الكرتون، مع المشاهد المضحكة والتأثيرات الصوتية المبالغ فيها، تعزز جوًا من البهجة والسرور، مع إيصال رسائل مؤثرة بطرق غير مباشرة.

2. بيئة ترفيهية آمنة:
تُعَد مشاهدة الكرتون وسيلة ترفيه نسبياً آمنة، حيث يتفاعل الأطفال مع محتوى أكثر أمانًا مقارنة بالبرامج الكبار، ويكونون في مكان مخصص لهم، بعيدًا عن خطر الأماكن العامة.

3. بيئة للاكتشاف والتعلم:
توفر الرسوم المتحركة بيئة اكتشاف وتعلّم للأطفال، حيث يميلون بفطرتهم لاستكشاف العوالم المختلفة والتعلم من الرسائل التعليمية والتوعوية والتربوية المغلفة بشكل مبسّط.

4. الخيال وعدم الواقعية:
يعتبر العالم الخيالي في الكرتون مغامرة مثيرة يفضلها بعض الأطفال كمهرب من الواقع، وتقدم الرسوم المتحركة عناصر خيالية تثير فضولهم وتحتفظ بتركيزهم لفترات طويلة.

اقرأ أيضًا: نصائح لتربية طفل عبقري في إدارة المال

فوائد أفلام الكرتون للأطفال

إشباع فضول الطفل واستمرار رغبته في الاكتشاف والتعلم يتحقق من خلال مشاهدته لأفلام الكرتون الموجهة له.

  • تلك الأفلام تعزز من معرفته ووعيه، وتوسع من إدراكه لعوالم جديدة مثل الحيوانات، والأماكن الأثرية والتاريخية، وأساليب الحياة المختلفة بين الشعوب والحضارات.
  • بعض أفلام الكرتون تحمل قيمًا أخلاقية حميدة، مساهمة في تربية الأطفال وتهذيبهم، وتعليمهم المهارات والعادات الاجتماعية بطريقة تعاونية، مما يعزز “تعزيز القيم والأخلاق عند الطفل”.
  • تأثير أفلام الكرتون على تعلم الأطفال للغات، سواء كانت لغتهم الأم أو لغة أجنبية، يظهر من خلال التفاعل مع الحوارات والشخصيات في الرسوم المتحركة.
  • الفوائد الإيجابية تشمل توسيع أفق الطفل، وتحفيز الخيال والإبداع، وتعزيز ربط الأحداث وتوقع الأحداث القادمة.
    كما تساهم في تنمية ملكة الإبداع والتفكير، بالإضافة إلى فوائد الضحك والتسلية.