علامات ضعف الحمل وأهم النصائح للحفاظ على الحمل الضعيف, فترة الحمل تُعتبر عمومًا فترة شديدة الحساسية بسبب مشاكل المناعة وحساسية الجنين للعديد من العوامل الصحية التي تواجهها الأم. ومع ذلك، يظهر ضعف الحمل أو الحمل غير المستقر كحالة محددة يقوم الطبيب بتشخيصها في بداية الحمل وحتى الشهر الخامس تقريبًا. يقدم الطبيب للأم الحامل عدة علاجات وتوصيات بهدف الحفاظ على الحمل الضعيف وتعزيزه حتى لحظة الولادة.

ما هو الحمل الضعيف؟

  • يُطلق مصطلح “الحمل الضعيف” أو “الحمل غير الثابت” على حالات يرتفع فيها خطر الإجهاض التلقائي، ويمكن أن يكون السبب واضحًا أو صعب التحديد بدقة. يزيد خطر الإجهاض بشكل كبير خلال الشهور الأولى من الحمل، حيث يصل خطر الإجهاض إلى حوالي 15% إلى 20% قبل الأسبوع العشرين تقريبًا.
  • تُعرف حالة الحمل الضعيف أيضًا باسم “الإجهاض المهدد”، وهي حالة تشير إلى احتمال الإجهاض بعد ظهور نزيف مهبلي غير طبيعي، سواء كان مصحوبًا بألم في منطقة البطن أو بدونه. يعتبر النزيف المهبلي شائعًا خلال الأشهر الثلاثة الأولى، ولكن إذا حدث خلاف ذلك، فإنه يُعتبر عرضًا لحمل ضعيف أو مهدد بالإجهاض.
  • على الرغم من خطورة الحمل الضعيف وارتفاع فرص الإجهاض، إلا أن ذلك لا يعني بالضرورة فقدان الجنين وحدوث الإجهاض. العديد من الحالات تجتاز الحمل الضعيف وتنجب الأطفال بشكل طبيعي. دراسات أظهرت أن 60% من النساء اللاتي تعرضن لنزيف مهبلي في أول 20 أسبوعًا من الحمل يكملن الحمل بنجاح، وتُظهر إحصائيات أن واحدة من كل 7 سيدات تعاني من ضعف الحمل تنجح في إتمام الحمل بدون مضاعفات تؤدي إلى الإجهاض.

أسباب ضعف الحمل في الشهور الأولى

  • عمر المرأة عند الحمل يلعب دورًا حاسمًا في استقرار الحمل، حيث تواجه الفتيات المتزوجات في سن مبكرة تحديات مع الحمل الأول، ويُعتبر تقدم السن والحمل بعد الأربعين من العوامل المسببة لضعف الحمل.
  • الحمل الأول يعد أكثر تحديًا للسيدة، حيث قد تعاني في أول حمل لها من عدة أعراض ومشاكل صحية قد تؤدي إلى ضعف الحمل، ناتجة عن قلة الخبرة والمعرفة في التعامل مع الحمل.
    ورغم ذلك، تظهر احتماليات النجاة من مضاعفات الحمل الأول بشكل مرتفع.
  • عند تعرض المرأة لحالات إجهاض في الماضي، يكون حملها الجديد ضعيفًا ومُهدَّدًا بالإجهاض مرة أخرى، مما يستدعي اهتمامًا خاصًا ورعاية طبية دقيقة.
  • الحمل المتتالي أو المتباعد يمكن أن يزيد من مخاطر ضعف الحمل، حيث قد يحدث الحمل قبل أن تستعيد المرأة صحتها بشكل كامل.
    وزيادة وزن المرأة قبل الحمل، خاصة في حالة البدانة، تتسبب في مشاكل صحية تؤثر على جودة الحمل وتعرضه للخطر.
  • الأمراض المزمنة لديها تأثير كبير على استقرار الحمل، والتخطيط المسبق مع الأطباء يُنصَح به للنساء اللواتي يعانين من أمراض مثل السكر وأمراض القلب والأوعية.
  • العدوى خلال الحمل، وخاصة في الشهور الأولى، قد تؤدي إلى ضعف الحمل وحتى الإجهاض. التدخين وتعاطي الكحول والمخدرات يضعفون الحمل ويزيدون من مخاطر الإجهاض.
  • الإصابة بالحمل أو التعرض للضربات والإصابات أثناء فترة الحمل يمكن أن يؤثر سلبًا على المشيمة ويزيد من خطر التعرض لحالة انفصال المشيمة، مما يُضعِف الحمل.
  • تعاطي الكحول خلال الحمل يرتبط بزيادة خطر الإجهاض، وكذلك تعاطي المخدرات يُعتبر عاملًا آخر يزيد من مخاطر التشوهات الخلقية وضعف الحمل.
  • مشاكل كروموسوميه لدى الجنين قد تؤدي إلى ضعف نمو الجنين وتزيد من مخاطر الإجهاض وضعف فرص استمرار الحمل.

أعراض الحمل الضعيف

الأعراض التالية تشير إلى ضعف الحمل في الشهور الأولى وحتى الشهر الخامس:

1. النزيف المهبلي:
أي نزيف مهبلي خلال الـ20 أسبوعًا الأولى من الحمل يُعتبر علامة على حمل ضعيف، وزيادة شدة النزيف تعني خطرًا أعلى وضرورة الإسعاف الفوري، خاصة إذا كان النزيف مصحوبًا بإخراج أنسجة أو سوائل غير طبيعية.

2. المغص المستمر أسفل البطن:
تقلصات مؤلمة في أسفل البطن قد تدل على ضعف الحمل أو التهديد بالإجهاض، وزيادة شدة الألم تزيد من احتمالية التعرض للإجهاض.

3. ألم الحوض المستمر:
قد يشير الألم المتكرر في الحوض خلال الأشهر الأولى إلى مشاكل في الحمل، مثل حمل خارج الرحم، مما يعد علامة على ضعف الحمل.

4. آلام الظهر المستمرة:
الألم في الظهر، إذا كان مستمرًا ومتكررًا في الأشهر الأولى، قد يكون دليلاً على وجود مشكلة في الحمل تسبب في ضعفه.

5. الصداع وعدم وضوح الرؤية:
علامات تحذيرية للحمل الضعيف المهدد بالإجهاض، ناتجة عن ارتفاع ضغط الدم أو سكري الحمل، وتتطلب اهتمامًا طبيًا فوريًا.

6. تأخر ظهور نبض الجنين:
في بعض حالات ضعف الحمل، قد يتأخر ظهور نبض الجنين عن الموعد الطبيعي.

7. الغثيان أقل من المعتاد:
انخفاض مستويات الغثيان قد يشير إلى ضعف الحمل، نظرًا لتقليل مستويات هرمون HCG.

تلك العلامات تتطلب متابعة طبية دقيقة لتقييم الحالة واتخاذ التدابير اللازمة.

شاهد أيضا: فوائد اللعب مع الأطفال ودليل اللعب مع الطفل

نصائح لعلاج الحمل الضعيف وكيف يثبت الحمل؟

في الواقع، لا يوجد طريقة مؤكدة لمنع الإجهاض في حالة الحمل الضعيف، ولكن يمكن اتخاذ بعض الإجراءات لتقليل خطر حدوثه، مثل المراقبة المستمرة للحمل من خلال فحوص دورية وتكثيفها لمراقبة وضع الحمل وفحص نسب الهرمونات.
يتضمن العلاج أيضًا معالجة أسباب ضعف الحمل، مع التركيز على علاج العدوى واستخدام أدوية تثبيت الحمل، مثل هرمون البروجسترون.
توفير الراحة التامة وتجنب المجهود الجسدي، وتجنب الاتصال الجنسي وأي نشاط يمكن أن يؤثر سلبًا على الحمل.
يُنصح أيضًا بتجنب التفكير السلبي والتركيز على أنشطة مريحة ومسلية لتقليل مخاطر الإجهاض وتعزيز الصحة النفسية.