لماذا يستيقظ الطفل ليلاً؟ وأهم النصائح, تستيقظ طفلي كل ساعة وأنا في حاجة إلى مساعدتكم! ما هي الأسباب الرئيسية لاستيقاظ الطفل بكاءً؟ وكيف يمكنني منعه من الرضاعة ليلاً لضمان نوم هادئ؟ يطرح الأمهات، خاصة الجدد، هذه الأسئلة بحثًا عن إرشادات قد تخفف من تحديات النوم لأطفالهن. حيث تمضي الأم يومها بأكمله في العناية بأبنائها، تتطلع بشغف إلى ليالٍ هادئة ومريحة لها ولعائلتها، بعيدًا عن متاعب النوم التي قد تواجهها أطفالها.

لماذا يستيقظ الطفل ليلاً؟

تظهر الدراسات أن الأطفال في عمر الستة أشهر يمكنهم النوم لمدة 6-8 ساعات متواصلة ليلاً، وعندما يصلون إلى عام، يصبحون قادرين على النوم لليل كامل. يُعتبر استيقاظ الطفل ليلاً مشكلة إذا كان يتجاوز عدة دقائق أو يستيقظ مرارًا خلال الليل.

لماذا يستيقظ الطفل ليلاً؟ وما هي أسباب استيقاظه بالبكاء؟ إليك أبرز الأسباب المحتملة:

1. الجوع:
– يعد الجوع هو أحد أسباب استيقاظ الطفل باكياً ليلاً. يحتاج المواليد إلى تناول وجبات الحليب على مدار الساعة، والأطفال الأكبر سنًا قد يحتاجون إلى وجبة واحدة أو اثنتين خلال الليل. يُمكن تقليل الوجبات تدريجياً لتعود الطفل على النوم طوال الليل.

2. الحفاظ:
– يُعتبر بلل الحفاظ من الأسباب المهمة لاستيقاظ الطفل بشكل متكرر. قد يسبب شعور البلل إزعاجًا وعدم راحة للطفل أثناء نومه.

3. الحرارة أو البرد:
– يمكن أن يؤثر شعور الطفل بالبرد أو الحرارة الزائدة على نومه. يُفضل الاهتمام بتنظيم درجة حرارة الغرفة التي ينام فيها لضمان نوم هادئ للطفل والأم.

4. التسنين:
– قد يبدأ طفلك في التسنين في وقت مبكر، ويمكن أن يكون ذلك مصدر ألم. تقدم العناية والراحة خلال فترة التسنين يمكن أن تساعد على تقليل الاستيقاظ الليلي.

5. المرض:
– إذا كان الطفل يستيقظ كل ساعة، قد يكون مريضًا. خلال الفترة المرضية، يحتاج الطفل إلى رعاية إضافية وراحة للتغلب على المشاكل التي قد تؤثر على نومه.

6. القيلولة:
– يُنصح بتنظيم قيلولة الطفل خلال النهار لتجنب أن تأخذ وقتاً طويلاً وتؤثر على نومه الليلي.

7. وقت النوم:
– يلعب وقت النوم دورًا مهمًا في استغراق الطفل للنوم طوال الليل. النظام الدوري والنوم المبكر يسهمان في تحقيق نوم هادئ للطفل.

8. مشاكل الجهاز الهضمي:
– غازات البطن والاستفراغ يمكن أن يسببان ألمًا يعكر صفو نوم الطفل، لذا يُفضل التحقق من عدم وجود مشاكل هضمية واستشارة الطبيب لتوجيه العلاج اللازم.

9. الكوابيس:
– بعد عام من العمر، يمكن أن تبدأ الكوابيس في إزعاج الأطفال، ويُنصح بالاهتمام بهذا الجانب خاصة إذا كان الطفل يبلغ من العمر 12 شهرًا أو أكثر.

10. الضوء:
– الغرفة المضاءة تسهم في استيقاظ الطفل بشكل متكرر، لذا يُفضل استخدام ضوء خافت للحفاظ على نوم هادئ.

11. الإزعاج:
– يُعتبر الإزعاج من أبرز الأسباب التي توقظ الطفل ليلاً، ويُمكن حل هذه المشكلة بتشغيل الضوضاء البيضاء، والتي تحاكي الأصوات المألوفة للطفل داخل الرحم، مما يوفر له شعورًا بالأمان ويحقق له ليالٍ هادئة.

اقرأ أيضًا: أعراض التهاب اللوزتين وأهم النصائح

أهم النصائح لمنع استيقاظ الطفل ليلا

  • حدد جدولًا ثابتًا لنوم الطفل والاستيقاظ في الصباح لتعزيز نمط نوم منتظم.
  •  ضمن غرفة النوم بيئة هادئة ومظلمة، واستخدم لمبات ليلية خافتة لتجنب الإضاءة المفرطة.
  • قلل من الأنشطة الحماسية قبل النوم، واستبدلها بأنشطة هادئة مثل القراءة.
  • تأكد من أن الطفل قد تناول وجبة متوازنة قبل النوم لتجنب الجوع خلال الليل.
  • تخفيف جلسات الرضاعة ليلاً بشكل تدريجي لتشجيع الطفل على النوم لفترات أطول.
  • في حال المرض، قدم الراحة الإضافية والاهتمام للطفل، وحافظ على جفافه ودفءه.
  • تجنب المحادثات الحماسية أثناء الليل، وحدد أوقاتًا هادئة لتغيير الحفاض والرعاية.
  • أنشئ روتينًا للنوم يتضمن أنشطة مهدئة، مما يساعد الطفل على الاستعداد للنوم.
  • تأكد من أن الطفل مرتاح من الناحية البدنية بتوفير ملابس مريحة ودرجة حرارة مناسبة.
  • عند الاستيقاظ، قدم التفاعل الهادئ وتجنب الأنشطة المثيرة لتشجيع العودة للنوم بسرعة.
  • ضبط درجة حرارة الغرفة بشكل مناسب لتوفير بيئة مريحة للنوم.
  • احرص على تلبية احتياجات الطفل الصحية والطبية بشكل منتظم.
  • قدم الدعم والرعاية بالتناوب مع الشريك لتخفيف الضغط عن الوالدين.
  • استخدام تقنيات الاسترخاء مثل الهمس واللمس اللطيف لتهدئة الطفل.