صفات الصديق النرجسي وأهم النصائح للتعامل مع نرجسيته, تأثير اضطراب الشخصية النرجسية يظهر أساساً في العلاقات الشخصية والاجتماعية للفرد، حيث يشعر المحيطون به، سواء كانوا أصدقاءً أو زملاء، بالتأثر بشكل كبير. يفقد الفرد النرجسي غالبًا القدرة على تقديم الدعم اللازم لصداقاته، مما يؤثر على جودة العلاقات ويحد من قدرتها على التطور بشكل صحي ومثمر. لفهم المزيد حول صفات الأصدقاء ذوي اضطراب الشخصية النرجسية وكيفية التعامل معهم، يمكنك قراءة هذا المقال.

الشخصية النرجسية والصداقة

الصديق النرجسي يظهر بصفات سامة، فهو أناني ولا يمكنه تقديم دعم حقيقي لأصدقائه. يتسم بالأنانية المفرطة وعدم القدرة على فهم مشاعر الآخرين والتعاطف معهم. يؤثر هذا التصرف النرجسي سلبًا على جودة الصداقات ويقلل من إمكانية تطورها بشكل صحي ومفيد. يتسم الشخص النرجسي برؤية مغلوطة للعلاقات، حيث يعتبر نفسه الأهم وينظر إلى الآخرين بانحياز وتحقير. يُشير المصطلح النرجسي في هذا السياق إلى تجمع صفات مثل الأنانية والغرور والتفوق الذاتي، ما يعيق القدرة على التفاعل الإنساني الصحيح والمستدام.

صفات الصديق النرجسي

  • الصديق النرجسي يظهر بغرورٍ مفرط وحبٍ زائد لذاته، حيث يصاغ في خياله بصورة استثنائية، لا يتأخر عن التعبير عن هذا الغرور بأفعاله وأقواله، حتى لو كان ذلك يلحق الأذى بالآخرين.
  • يعتقد بأنه يستحق كل ما يشتهي، سواء في اختيار الطعام أو في المنافسة على وظائف.
  • لا يمتلك قدرة على التعاطف ولا يفهم مشاعر الآخرين.
  • يسعى لتحسين صورته من خلال السيطرة على الآخرين والظهور بمظهر تفوق دائم.
  • أنانيته تجعله يستمر في العلاقات التي يكون فيها الطرف السائد دائمًا.
  • الصديق النرجسي يكون غير قادر على التعاطف، ويبحث دائمًا عن السيطرة وتبرز حاجته الشديدة للتميز.
  • لا يمكن الاعتماد على الثقة مع هذا النوع من الأصدقاء، حيث يعكس انشغالهم بأنفسهم وصعوبتهم في التحكّم في أولوياتهم.

اقرأ أيضًا: لماذا لا يستطيع بعض الأشخاص التوقف عن الكذب؟ – بيرس نيوز 

أهم النصائح للتعامل الشخص النرجسي مع أصدقائه

الصديق النرجسي يجعل الحياة تتحول إلى ملعب منافسة دائمة، حيث يفتقد فهمًا للتنوع ويروّج للتحديات غير المبررة مع أصدقائه. لا يظهر اهتمامًا حقيقيًا بمشاعر ومشاكل الآخرين، فتحديثاته تتجه دائمًا نحوه واحتياجاته. يسعى دائمًا للتفوق على أصدقائه وتقليل من إنجازاتهم. الكذب المتكرر والانتهازية تشكلان جزءًا من طبيعته. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن ينسحب من العلاقة في أي وقت دون أي اعتبار للآخرين.

للتعامل مع الصديق النرجسي، يجب وضع حدود واضحة وفهم اللحظات الحساسة التي قد تستدعي انقطاع العلاقة. من المهم أن تكون مستعدًا لتحمل الأعباء وإدراك أن الصداقة معه قد تتسبب في آثار سلبية على حياتك واليكم بعض النصائح للتعامل معه:

حاول أن تفهم حالة الشخص:

  • ينبغي عليك أن تعي أن اضطراب الشخصية النرجسية ليس مجرد صفة عابرة أو غرور، بل هو اضطراب نفسي يتطلب فهمًا لأعراضه وطرق علاجه المخصصة.

وضع حدود لاحترام العلاقة:

  • ضع حدودًا صارمة في التفاعل مع الشخص النرجسي، حيث يختبر الحدود بشكل مستمر، وعند تهاونك في فرضها يعيد تعيين قوانين وحدود جديدة تناسبه دون مراعاة لرغباتك.

تحدث بوضوح عن مشاعرك:

  • تعبّر بوضوح عن انزعاجك من تصرفات الشخص النرجسي دون المبالغة في العواطف، مشيرًا إلى أن العلاقة معه مزعجة بالنسبة لك ولا يمكن أن تستمر بهذا الشكل.

لاتهمل نفسك:

  • اهتم بنفسك ولا تسمح للشخص النرجسي بتحويل العلاقة لتكون دائمًا حوله، حافظ على تأثيرك في العلاقة ولا تكن مجرد تابع لشخصيته النرجسية.

منع استغلالك:

  • لا تسمح للشخص النرجسي بالاستفادة منك، فهؤلاء الأشخاص غالبًا يسعون للاستفادة الشخصية، أظهر رفضك لهذا وأظهر أنك لن تسمح بالاستغلال.

تذكر هدف الصداقة:

  • العلاقات الإنسانية تهدف إلى تحقيق الرضا والسلام وتقديم الدعم، فإذا لم تحقق الصداقة مع الشخص النرجسي هذه الأهداف، قد تكون الاستمرارية في هذه العلاقة غير مجدية.