أهم النصائح للانسحاب من علاقة عاطفية فاشلة وسامة, رغم أن البداية في علاقة عاطفية قد تجلب السعادة وتشعر الأطراف بأنفسهم كأنهم يطيران في سماء الأحلام والرومانسية، إلّا أنه يحدث أحيانًا أن يكتشف أحد الشركاء أنهم في علاقة غير ملائمة، فيجد نفسه مضطرًا لاتخاذ قرار الانسحاب رغم مشاعر الحب والعشق التي قد تكون موجودة. كيف يمكن تحقيق انسحاب صحيح من علاقة فاشلة؟

ما هي العلاقات السامة وكيف تعرفها؟

  • تعرّف الدكتورة ليليان جلاس، الخبيرة في الاتصالات وعلم النفس في كاليفورنيا والتي صاغت مصطلح “الأشخاص السامين”، العلاقة السامة على أنها “أي تفاعل بين أفراد لا يدعمون بعضهم أو لا يحترمون بعضهم.”
  • على الرغم من أن كل العلاقات تمر بتقلبات، إلا أن العلاقة السامة أو حتى الفاشلة تكون مستمرة بشكل غير مرضٍ وتفرغ الطاقة الإيجابية، حيث تسود اللحظات السلبية.
  • الدكتورة كريستين فولر، أخصائية طب الأسرة ومتخصصة في الصحة العقلية، تضيف أن العلاقات السامة تلحق ضررًا عقليًا وعاطفيًا وربما حتى جسديًا.
  • وتشير إلى أن الأشخاص الذين يتسببون باستمرار في إلحاق الأذى بالشريك، سواء بقصد أو بدونه، غالبًا ما يكون لديهم دوافع لهذا السلوك حتى لو كانت الأسباب لا تعود للوعي.
  • من الممكن أن يكون للفرد تجربة سابقة في علاقة سامة سواء كانت عاطفية أو عائلية، أو قد تعرض للتنمر.
  • ويمكن أن يكون هناك أسباب صحية عقلية، مثل الاكتئاب أو القلق أو اضطراب ثنائي القطب أو الاضطرابات الغذائية، تؤدي إلى هذا السلوك.
  • ببساطة، العلاقة السامة تشمل أي تفاعل يسبب الأذى أو يعيق التقدم، سواء بسبب التفاوت في التوازن بين الطرفين أو بسبب أخلاقيات سيئة، كالكذب أو الخيانة أو الغش.

علامات العلاقة العاطفية الفاشلة والسامة

العلاقة العاطفية الفاشلة يمكن تحديدها بعدة علامات، منها:

1. محاولة فصل الشريك من دائرة الدعم:
– إشارة للعلاقة الفاشلة هي محاولة الشريك فصلك عن دائرة الدعم الاجتماعي، والتدخل بشكل متسلط في علاقاتك مع العائلة والأصدقاء.

2. عدم المشاركة في السراء والضراء:
– علامة أخرى تظهر عندما يكون الشريك غير متواجد في لحظات الفرح والحزن، مما يدل على عدم تبادل الدعم العاطفي بينكما.

3. غياب الاحترام والتقدير:
– عدم وجود الاحترام في العلاقة أو التنمر يشيران إلى علاقة سامة ومؤذية.

4. التأثير السلبي:
– العلاقة الفاشلة تؤثر سلبًا على الطرفين، قد يظهر ذلك عبر اكتساب مشكلات سلوكية أو تغيرات سلبية في الشخصيتين.

5. عدم الشعور بالأمان:
– يجب أن يشعر الشريكان بالأمان فيما بينهما لتكون العلاقة ناجحة، وفي حال عدم وجود هذا الشعور، يعتبر ذلك إشارة للفشل العاطفي.

6. الشعور بالسوء تجاه النفس:
– عندما يكون الشريك سببًا في تدهور الصورة الذاتية، يكون ذلك دليلًا على فشل العلاقة.

7. عدم مشاركة النجاح:
– موقف الشريك من نجاحاتك يظهر ما إذا كان يقف بجانبك أم لا، وعدم مشاركته في فرحتك يعكس عدم نجاح العلاقة.

8. غياب الدعم العاطفي:
– عدم اهتمام الشريك بمشاعرك وعدم تقديم الدعم العاطفي يعكس فشل العلاقة.

9. المماطلة وعدم الاهتمام:
– تجاهل مواضيع هامة في العلاقة قد يشير إلى عدم الاهتمام والتقاعس.

10. الأذى من الشريك:
– الإيذاء النفسي أو اللفظي أو الجسدي يشير إلى فشل العلاقة.

11. عدم ملاءمة الشريك لتكون والدين جيدين:
– الشكوك حول قدرة الشريك على تحمل مسؤولية الأبوة تشير إلى فشل العلاقة.

12. الكذب والمخادعة:
– إذا كنت تجد نفسك تكذب لتستر على أخطاء الشريك، فإن هذا يدل على الفشل.

13. تحذيرات من حولك:
– تحذيرات أصدقائك أو أفراد عائلتك قد تشير إلى عدم صحة العلاقة.

14. شريك يكون مصدر المفاجآت السيئة:
– عندما يكون الشريك مصدرًا للمفاجآت السيئة بدلاً من السارة.

15. عدم تكامل الثنائي:
– إذا كنتما لا تشكلان ثنائيًا متناغمًا، فهذا قد يشير إلى فشل العلاقة.

شاهد أيضا: أهم النصائح لتقولي لشخص “أحبك” بطريقة غير مباشرة

نصائح للانسحاب من علاقة عاطفية فاشلة

  • تركز على نفسك وتفكيرك الشخصي، دون التفكير في شريكك أو آراء الآخرين.
  • قم بوضع قائمة تحتوي على إيجابيات الانفصال، مما يساعدك في تحديد حريتك وتحديد مسار حياتك بشكل أفضل.
  • اطلع على معلومات حول إنهاء العلاقات العاطفية لفهم التحديات والمراحل التي قد تمر بها.
  • وضع خطة لحياتك بعد الانفصال تعزز من إدارتك الشخصية وتقوية قرار انسحابك. قدم الاعتبارات للعلاقة السامة وتأكيد لنفسك أهمية الانفصال.
  • أدرس طريقة الانسحاب بحذر واحترام، مع النظر إلى الدروس المستفادة من العلاقة السابقة.
  • كن حازماً في قرارك وقدم دعمًا نفسيًا لنفسك، وامنح نفسك الوقت لتتعافى بشكل صحيح. تخلص من الروتين القديم واملأ وقتك بأنشطة جديدة.
  • استفد من الخبرات وتعلم الدروس، وابتعد عن العلاقات البديلة حتى تكون جاهزاً لها.