أعراض الحول عند الأطفال ونصائح للتقليل من تطور الحول, من بين التحديات التي تثير قلق الأهل بشكل كبير هي مشكلة الحول لدى الأطفال، حيث يتسبب هذا المشكل في انحراف أحد العينين عن مسارها أو عدم اتجاه العينين للأمام. يمكن أن يظهر الحول في مرحلة الطفولة، سواء كان ذلك خلقيًا قبل عمر الستة أشهر أو مكتسبًا في سنتين أو ثلاث سنوات. يتنوع الحول في أنواعه، بين الحول الداخلي والحول الخارجي، وتختلف أسبابه وطرق علاجه وفقًا لتلك الأنواع.

الحول عند الأطفال

  • الحول، أو الـ Squint، يُعتبر إحدى العيوب البصرية الشائعة بين الأطفال، حيث يصيب حوالي 4% منهم. يتميز هذا الاضطراب بعدم توازن العينين للأمام، حيث قد تتجه إحدى العينين صوب اتجاه مختلف، سواء للأعلى أو للأسفل أو لليمين أو لليسار. يمكن أن يكون الحول واضحًا ودائمًا، أو يظهر في فترات معينة ويختفي في أخرى.
  • يُمكن تصنيف الحول إما كحول خلقي إذا ظهر قبل عمر الستة أشهر، أو حول مكتسب إذا ظهر بعد سنتين أو ثلاث سنوات، ويُعرف أحيانًا بالحول المكتسب. يوجد أيضًا نوع آخر من الحول يُعرف بالحول الكاذب، والذي يرتبط بشكل الأنف لدى الطفل.

علامات وأعراض الحول عند الأطفال

ظهور الحول لدى الأطفال يتنوع في أشكاله، وقد يترافق مع أعراض فزيولوجية تظهر بوضوح على الطفل. يمكن أن يظهر الحول بشكل متقطع، حيث يُلاحظ الانحراف في عين الطفل عندما ينظر للأعلى أو لمكان بعيد. على الرغم من عدم وعي معظم الأطفال بأن الأعراض قد تكون ناتجة عن الحول، يتضح الأمور بشكل واضح من خلال عدة علامات، منها:

1. الشفع أو الرؤية المزدوجة:
يرى الطفل الأشياء بشكل متكرر كأنها متعددة، مما يتسبب في خيالات أو انعكاسات في الرؤية.

2. فرك العين المستمر وغمز العينين:
تظهر هذه العلامات نتيجة إجهاد العينين نتيجة التركيز المستمر على جسم معين.

3. حساسية العين:
الطفل يظهر حساسية للضوء، ويغلق عينه عند التعرض للإضاءة.

4. ضعف الرؤية:
قد يشير ضعف الرؤية أو فقدان البصر إلى وجود مشكلة في الحول.

5. شكل عيني الطفل:
يمكن ملاحظة انحراف العين عن المسار الطبيعي.

6. الغمش أو العين الكسولة:
وهو عارض خطير يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر إذا لم يتلقَ العلاج المبكر.

7. التعب البصري:
يظهر بأعراض مثل الصداع والحرقة والألم واحمرار العين.

8. الصعر:
وضعية غير طبيعية للرأس، حيث يدور رأس الطفل بزاوية العين المصابة بسبب صعوبة تحريك العين في اتجاهه.

أسباب الحول عند الأطفال

الحول عند الأطفال يمكن أن يكون ناتجًا عن أسباب متنوعة، وتختلف هذه الأسباب بين الأطفال والبالغين. فيما يعود الحول عند البالغين غالبًا إلى مشكلة في العين الواحدة، يمكن أن يكون الحول عند الأطفال نتيجة لعدة أسباب، منها:

1. أسباب خلقية:
قد تظهر في الأشهر الستة الأولى وتكون غالبًا ناتجة عن مشاكل في الجهاز العصبي، خاصة في عضلات العين أو في مركز تحكم المخ.

2. عيوب الإبصار:
قد يظهر بلوغ الطفل عمر أربع أو خمس سنوات، مثل مد البصر أو قصره أو المياه البيضاء أو المياه الزرقاء أو نقص الأكسجين عند الولادة.

3. كسل العين:
يعني عدم قيام العين بوظيفتها الكاملة.

4. مشاكل في الأعصاب:
مثل التهاب الأعصاب وتشوهات في العضلات المحركة لكرة العين، وغالبًا تكون خلقية مثل مرض استسقاء المخ.

5. الحوادث والصدمات:
يمكن أن يحدث الحول نتيجة لصدمة تلقاها الطفل على رأسه، مما يؤدي إلى إصابة الأعصاب البصرية أو أجزاء محددة من الدماغ.

6. جراحة العين:
الحول الناتج عن بعض العمليات مثل جراحة الجفن أو جراحة انفصال الشبكية أو تصحيح البصر.

7. خلل في نمو العصب القحفي:
يمكن أن يؤدي هذا الخلل إلى شذوذ في تعصيب العضلة المستقيمة الجانية.

8. عوامل وراثية:
قد يعود الحول لتاريخ عائلي، حيث يكون موجودًا لدى أحد والدي الطفل أو أشقائه وينتقل له بالوراثة.

أهم النصائح لعلاج الحول عند الأطفال

تتحرك العينين بفضل ست عضلات، وينشأ الحول نتيجة لاختلال في التوازن بين هذه العضلات. يمكن أن يحدث ارتخاء في إحدى هذه العضلات، مما قد يستلزم إجراء عملية جراحية أو ممارسة تمارين خاصة للعين. يعتبر الحول عند الأطفال من الأمراض الخطيرة التي ينبغي علاجها في وقت مبكر، حيث قد يؤدي عدم علاج هذه المشكلة إلى تدهور أو فقدان الرؤية في العين المتأثرة. تتلخص خيارات علاج الحول كما يلي:

1. النظارة الطبية:
تُعتبر حلاً مناسبًا لبعض أنواع الحول المرافقة لمد أو قصر النظر، حيث يمكن استخدام النظارات لتصحيح الرؤية.

2. تمارين العين:
تستهدف تنشيط العين المتأثرة وتحفيزها للعمل بشكل أمثل، ويتم تحديد هذه التمارين بواسطة الطبيب لتجنب إلحاق أي ضرر.

3. عمليات تصحيح البصر:
تشمل عمليات الليزر والليزك وجراحة القرنية، وتُستخدم لعلاج بعض حالات الحول.

4. حقن العين:
يتم حقن الدواء في العضلة المفرطة النشاط لتمكين العضلة المعاكسة من توجيه العين بشكل صحيح.

5. العمليات الجراحية:
تشمل التدخلات الطبية المباشرة في الحالات التي لا تستجيب للطرق الأخرى.

6. الانسداد البديل:
يُستخدم في حالة انتقال الحول بين العينين، حيث يتم وضع رقعة على العين وتبديلها بانتظام لتحفيز العينين على القيام بوظيفتهما.

7. استخدام المراهم وقطرات العيون:
تستخدم كبديل للرقع والنظارات، وتعمل كمحفز ومساعد للعين.

شاهد أيضا: نصائح لتعليم الأطفال الترتيب والنظام

نصائح لتقليل تطور الحول لدى الأطفال

رغم عدم إمكانية الوقاية المطلقة من مرض الحول لدى الأطفال، يُمكن الحد من تفاقم أعراضه وتقليل تطوره من خلال الالتزام بالإجراءات التالية:

1.تقليل الوقت أمام الشاشات:
تقليل جلوس الطفل أمام أجهزة الفيديو وشاشات التلفزيون والهواتف الخلوية، حيث يعتبر زيادة الوقت أمام هذه الأجهزة خطيرًا على صحة النظر.

2. تخصيص وقت للدراسة:
ضمان إضاءة جيدة وراحة العينين خلال فترات الدراسة، خاصةً إذا كان الطفل يعاني من مشاكل بصرية.

3. استخدام النظارات:
توفير نظارات أو عدسات لاصقة مناسبة بإشراف الطبيب لتجنب تطور عجز العين وضبط محاذاة العينين.

4. الترقيع:
وضع رقعة على العين السليمة لتنشيط العين الكسولة وتحفيزها.

5. تمارين العين:
الالتزام بتمارين يحددها الطبيب لتنشيط العين الكسولة وتقليل مشكلة الحول.

6. تنوير المنزل:
ضمان إنارة جيدة في المنزل لتجنب الإضاءة الضعيفة التي قد تؤثر سلبًا على النظر.

7. الفحص الدوري عند طبيب العيون:
إجراء فحوصات دورية للتحقق من صحة النظر والمحافظة على نظافة العين.

8. استخدام قطرات عينية:
استخدام قطرات معقمة بوصفة طبية لتجنب أي تهيج قد يؤثر على عين المريض.

9. تمارين التركيز البصري:
مثل تمرين القلم لتدريب العينين على التركيز والمحافظة على توازنهما.