أضرار وضعية جلوس الطفل على شكل حرف W ونصائح لعلاجها, هل تلحظ تجلس طفلك لفترات طويلة في وضع حرف W أو حرف M؟ في سنواتهم الأولى، يفضل معظم الأطفال هذه الوضعيات. ما هي وضعية W؟ وما هي الآثار الضارة على الأطفال؟ وكيف يمكن التغلب على هذه العادة؟ ستجد إجاباتك في المقال التالي.

ما هي وضعية جلوس حرف W عند الأطفال؟

وضعية الجلوس على شكل حرف W أو حرف M تظهر عادةً لدى الأطفال في بداية فترة جلوسهم وتستمر لعدة سنوات. تعتمد هذه الوضعية على مرونة العضلات والمفاصل لدى الأطفال، حيث يكون لديهم القدرة على الدوران الداخلي بشكل كبير في الورك. يكون نطاق الحركة واسعًا لديهم، مما يجعلهم لا يشعرون بالألم عند انطواء المفاصل تُعتبر جلسة W من الطرق المفضلة للأطفال نظرًا لراحتها وثباتها على الأرض، دون القلق من السقوط. يتم ذلك عندما يقوم الطفل بثني ركبتيه أمامه وثني الكاحلين، ووضع القدمين على جانبي الوركين، مما يشكل حرف W. ومع مرور الوقت، قد تؤدي هذه الوضعية إلى أضرار على القدرة الحركية للطفل.

أسباب جلوس الطفل حرف W

الأطفال يفضلون الجلوس بوضعية حرف W لراحتها، حيث يشعر الطفل بتوازن جيد على الأرض بسبب ملامسته لها بعدة مناطق من جسده. خلال بداية نموهم وتطوير مهارات حركتهم، يجد الأطفال الراحة في وضعية W التي تسهم في توزيع وزن الجسم.

بين عمر السنتين والخمس سنوات، تتطور مهارات الحركة لدى الطفل، ويبدأ في محاولات الوقوف، حيث يعتمد بشكل رئيسي على قوة عضلات القدمين. مرونة عضلات الفخذ تساعد في تسريع تحكمه بها. يلجأ الطفل للجلوس بوضعية W لزيادة الثبات، خاصة عندما لا تكون عضلات جذعه وساقيه قوية بما يكفي للحفاظ على ثباته خلال اللعب. يمكن أن يتغير وضع الجلوس مع تطور الطفل مع مرور الوقت، ولكن استمرار الجلوس بوضعية حرف M لفترة طويلة قد يتسبب في آثار سلبية على حركته العامة.

أضرار جلسة W عند الأطفال

  • جلوس الأطفال بشكل حرف W يتسبب في دوران المفاصل للداخل، على عكس الحالة الطبيعية التي تتضمن وضع مفصل الحوض والركبتين والقدمين باتجاه واحد للأمام. يُستخدم هذا الوضع كوسيلة لتحقيق راحة أثناء الجلوس، خاصةً للأطفال في بداية نموهم وتطوير مهاراتهم الحركية.
  • رغم أن جلوس الطفل بهذه الوضعية ليس أمرًا خطيرًا بشكل عام، إلا أن استمراره لفترات طويلة قد يسبب بعض الآثار السلبية. يمكن أن يتسبب الجلوس بشكل حرف W في ضعف عضلات الساقين، مما يؤدي إلى ضغط على مفصل الحوض وتأثير على اكتمال عضلات الحوض.
  • بين عمر السنتين والخمس سنوات، يشهد الطفل تطورًا في مهاراته الحركية، ولكن استمرار الجلوس بوضعية W لفترات طويلة قد يتسبب في تأخر مشيه بشكل صحيح، نتيجة للضعف في عضلات الجذع والتأثير على المفاصل. قد يزيد هذا الوضع من فرص خلع الورك، خاصةً إذا تم تدوير الوركين بشكل متكرر.
  • تطور مشاكل العظام وشد في عضلات الساقين والورك يمكن أن يؤثران على توازن الطفل وحركته الطبيعية، مما يؤدي إلى مشاكل في العظام. هذا يمكن أن يتسبب في مشاكل في المفاصل مثل الإلتواء والدوران الداخلي لمفصل الورك.
  • بشكل عام، يجب مراقبة وضعية الجلوس وتحفيز التغيير عند الأطفال لتجنب آثارها السلبية على صحتهم الحركية والعظام.

شاهد أيضا: نصائح صحية رائعة لحياة أطول

أهم النصائح لتعديل جلسة طفلي من جلسة W

  • توجيه الأطفال لتغيير وضعية جلوسهم يشمل اللعب والتعليم على أساليب جلوس صحية.
  • يُشجع الطفل على تجربة وضعيات جديدة مثل الجلوس على جنب بثني الركبتين وتوجيه القدمين في نفس الاتجاه.
  • تعتبر الجلوس على الكرسي والطاولة وسيلة فعّالة لتعزيز شدة العضلات وتعليم الطفل الجلوس السليم، مما يُحسن من مركزه الجسدي.
  • يُشجع الأهل على توفير طاولة وكرسي مناسبين للأطفال لتحفيزهم على التجربة والانتقال من الجلوس على الأرض إلى الكرسي.
  • يُمكن استخدام مجموعة من التمارين البسيطة مع المكافآت لتعزيز القدرة على الوقوف وتحفيز الطفل على تغيير وضعيته.
  • يمكن أيضًا استخدام الألعاب الحركية لتعزيز حركة المشي وتقوية عضلات ومفاصل الطفل.
  • تقنيات التقليد تُعتبر فعّالة في تشجيع الطفل على تغيير عادات جلوسه، حيث يمكن استخدام حركات الوالدين كنموذج لتحفيزه على اتباع وضعيات جلوس صحية.
  • الاستفادة من فضول الأطفال لتقليد الحركات والجلوس يمكن أن يساعد في تشجيعهم على تغيير وضعيتهم بشكل طبيعي.