أسباب الرعاف المستمر عند الأطفال وأهم النصائح, تعاني الكثير من الأطفال من مشكلة الرعاف، مما يثير القلق والخوف لدى أمهاتهم اللواتي يجهلن الأسباب والتصرفات الصحيحة. يُنصح بفهم الفارق بين الحالات الخطيرة التي تتطلب تدخلاً طبيًا والحالات البسيطة التي يمكن التعامل معها في المنزل. في هذا المقال، سنشرح بالتفصيل كيفية التفريق بين هذه الحالات وسنوضح الإسعافات الأولية التي يجب اتخاذها عند حدوث نزيف أنفي للأطفال.

أنواع الرعاف ونزيف الأنف

بعد التحدث عن أسباب الرعاف، سنتناول الآن فحص أنواعه وكيفية تحديدها، لفهم كل تفصيل يتعلق بالرعاف. يمكن تقسيم الرعاف إلى نزيف أمامي ونزيف خلفي. النزيف الأمامي، الذي يحدث في بنية معينة تسمى باحة كيسلباخ، يكون عادة بسيطًا ويشمل 90% من الحالات. أما النزيف الخلفي، فهو الأكثر خطورة وصعوبة في التشخيص، حيث يتسبب في ارتجاع الدم ويتطلب تنظيرًا دقيقًا. يحدث في أوعية دم كبيرة وصعبة الوصول إليها، مما يستدعي تقنيات تشخيص متخصصة كفحوصات الدم والتنظير والأشعة المقطعية.

سبب الرعاف المتكرر عند الأطفال

نادراً ما يكون نزيف الأنف مشكلة طبية خطيرة، ولكن عند بعض الأطفال، يكون النزيف المتكرر إشارة إلى مشكلة جوهرية تتطلب استشارة الطبيب. يمكن أن تكون المشكلات الهيكلية في عظام الجمجمة أو عظام الأنف أو العظم الوتدي، سواء كانت خلقية أو ناتجة عن حادث، سببًا للنزيف المتكرر. كما يمكن أن تسبب الأورام الأنفية ضغطًا على الأنف، وفي حالة الأورام الخبيثة يكون التوجه إلى الطبيب ضروريًا. ارتفاع ضغط الدم نادرًا ما يحدث في الأطفال، ولكنه قد يكون سببًا للنزيف الأنفي المتكرر. هشاشة بعض الأوعية الدموية لدى الأطفال يمكن أن تؤدي إلى تمزقها بسهولة وحدوث الرعاف. توسع الشعيرات النزفي الوراثي، المعروف أيضًا باسم متلازمة أوسلر ويبر-روندو، يشير إلى اضطراب وراثي يسبب تشوهًا في الشعيرات الدموية وقوة ضعيفة في جدران الأوعية، مما يؤدي إلى تمزقها وحدوث النزيف.

أفضل النصائح التي تحمي الطفل من الرعاف

ضمن إجراءات الوقاية من النزيف الأنفي:
1. ترطيب الأنف:
يُعتبر ترطيب الأنف أمرًا حيويًا لحماية الطفل من جفاف مخاطية الأنف، ويمكن تحقيق ذلك بواسطة القطرات أو البخاخات المعادلة للتوتر أو باستخدام جل مرطب أو دهن الأنف بفازلين خاص.

2. الابتعاد عن مزيلات الاحتقان:
يُشدد على تجنب الاستخدام المفرط لمزيلات الاحتقان لتجنب احتقان ارتدادي وارتفاع ضغط الدم، ويُنصح بعدم استخدامها لفترات تتجاوز خمسة أيام.

3. كي الأوعية الدموية:
يشمل علاجًا حيث يتم تطبيق مواد كيميائية مثل نترات الفضة على الأوعية الدموية في الأنف لإيقاف الرعاف والنزيف، ويعتبر هذا العلاج سريعًا وفعالًا للأطفال الذين يعانون من حالات متكررة من الرعاف.

4. قص الأظافر:
تُعتبر عملية قص الأظافر إجراءًا مهمًا لمنع إدخال الأصابع إلى الأنف، مما يقلل من فرصة حدوث إصابات ونزيف.

5. استخدام حماية للرأس:
يُفضل أن يلبس الأطفال خوذة أو حماية للرأس والأنف أثناء ممارسة الرياضة لتجنب الإصابات التي قد تؤدي إلى نزيف الأنف.

هذه الإجراءات تهدف إلى الحفاظ على صحة الأنف والتقليل من فرص حدوث النزيف.

شاهد أيضا: نصائح لتعليم الأطفال الترتيب والنظام

كيفية إيقاف نزيف الأنف بسرعة

في حالة نزيف الأنف مع الأطفال، ينبغي على الآباء الابتعاد عن الذعر، حيث يكمن الحل الصحيح في الهدوء. يتعين عليهم أن يدركوا أن معظم حالات الرعاف بسيطة ويمكن أن تتوقف تلقائيًا باتباع الخطوات الصحيحة التالية:

1. الوضعية الصحيحة:
ينبغي وضع الطفل بشكل مستقيم ومنحنيًا إلى الأمام لمنع ارتداد الدم إلى الفم والحد من خطر الاختناق، مما يحميه أيضًا من الضغط الزائد على الأوعية الدموية في الأنف.

2. نفث الأنف:
يُطلب من الطفل نفث الهواء ببطء من أنفه للمساعدة في إخراج الدم وتجنب تكوين تجلطات دموية، كما يمكن استخدام مادة مزيلة للاحتقان الأنفي للمساعدة في تقليل النزيف.

3. الضغط على الأنف:
يمكن إيقاف النزيف عن طريق ضغط الأنف باستخدام السبابة والإبهام من الجزء اللحمي للأنف. يجب تجنب رفع رأس الطفل للخلف، والتأكد من الاحتفاظ برأسه أعلى من مستوى قلبه.

4. منع عودة النزيف:
يجب أن يحتفظ الطفل بالضغط على أنفه لمدة تتراوح بين عشر دقائق وربع ساعة دون تغيير وضعيته أو رفع الضغط عن الأنف.

5. استخدام كمادات ماء بارد:
يمكن استخدام كمادات الماء البارد أو الثلج للمساعدة في تقليل النزيف بعد الحفاظ على الطفل في وضعيته الصحيحة لفترة.